alexa

وفاة 3 أطباء وممرضتين بعد أن فتك بهم فيروس “كورونا” في الدار البيضاء وآخرون يصارعون الموت


أخبار7 | Akhbar7

يتساقط الأطباء في الدارالبيضاء، تباعا كأوراق الخريف بعد أن حصد فيروس كوفيد-19 أرواحهم؛ إذ نعت النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، ثلاثة من الأطباء بالقطاع الخاص في الدارالبيضاء، بعد أن فتك بهم الفيروس.

وأوضحت النقابة نفسها أن الأطباء الثلاثة أدوا من حياتهم وفاءً لواجبهم المهني، واستشهدوا جراء إصابتهم بعدوى كورونا المستجد، وهم الدكتور حسن الغرشي الطبيب العام، والدكتور محمد الدخيسي الاختصاصي في جراحة العضام والمفاصل، والدكتور سعد بنجلون الاختصاصي في الجهاز الهضمي.

وناشدت النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر جميع الأطباء بالحيطة، والحذر أثناء أداء مهامهم، مشددة على أنهم ذخيرة هذا البلد في حربه ضد الكوفيد، وكل خسارة بينهم هو خسارة لجسم الطبي، وللمملكة في حربها ضد الوباء ونقص في سلاحها ضد المرض على مر الأعوام.

يذكر أن ممرضتين لفظتا أنفاسهما الأخيرة، جراء مضاعفات الفيروس، الاثنين الماضي، اللتين، كانتا تعملان قيد حياتهما في مستشفى مولاي يوسف في الدارالبيضاء.

كما نعى عدد من الأطباء، الأسبوع الماضي، الپروفيسور، عبد الكريم حمداني، أستاذ سابق في أمراض الجهاز الهضمي في كلية الطب والصيدلة في الدارالبيضاء، والپروفيسورة، فاضمة عبي، أول امرأة جراحة في المغرب، وأستاذة في علم التشريح سابقا في كلية الطب والصيدلة في الدارالبيضاء، بالإضافة إلى الپروفيسور بنزاكور التهامي، أستاذ جراحة العظام والمفاصل، بعد وفاتهم بسبب فيروس كورونا.

ويصارع عدد آخر من الأطباء، والممرضين الفيروس، وهم تحت التنفس الاصطناعي، إذ انتقد بعضٌ تكتم وزارة الصحة عن عدد الوفيات في صفوف قطاع الأطباء، والممرضين بسبب فيروس كورونا.

وتشهد مدينة الدارالبيضاء، منذ فترة ليست بالوجيزة، ارتفاع عدد الإصابات، والوفيات جراء فيروس كورونا.

اترك رد