رسميا.. انسحاب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية


انسحبت الولايات المتحدة رسميا من منظمة الصحة العالمية، منفّذة تهديدها للهيئة الأممية على خلفية إدارتها لأزمة فيروس كورونا، وفق ما أعلن سناتور أمريكي الثلاثاء.

وجاء في تغريدة للسناتور روبرت ميننديز، كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية أن “الكونغرس تلقى إشعارا بأن رئيس الولايات المتحدة سحب البلاد رسميا من منظمة الصحة العالمية في خضم جائحة”.

وهاجم ترامب في أكثر من مناسبة منظمة الصحة العالمية، واتهمها بأنها “دمية في يد الصين” التي انطلق منها الوباء في نهاية 2019.

وفي 16 أبريل الماضي، أوقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمويل منظمة الصحة العالمية، متهما إياها بالتحيز للصين، وبعدم القيام بدورها على أكمل وجه في جائحة كورونا.

وتأسست منظمة الصحة العالمية كهيئة صحية عالمية تابعة للأمم المتحدة في عام 1948 في أعقاب الحرب العالمية الثانية بتفويض لتعزيز الصحة العالمية والحماية من الأمراض المعدية وخدمة الضعفاء.

واستلهمت فكرة تأسيسها من المؤتمرات الصحية الدولية في القرن التاسع عشر التي أنشئت لمكافحة الأمراض المعدية مثل الكوليرا والحمى الصفراء والطاعون، بحسب تقرير نشرته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

ويسعى برنامج المنظمة الحالي إلى إيصال الرعاية الصحية الشاملة إلى مليار شخص إضافي، وحماية مليار آخر من حالات الطوارئ الصحية وتحسين صحة وعافية مليار شخص آخرين.

ومن الناحية العملية، تعمل منظمة الصحة العالمية التي تعاني نقصا كبيرا في التمويل، كمركز لتبادل المعلومات والبيانات والتوصيات الفنية بشأن تهديدات الأمراض الناشئة مثل الفيروسات التاجية والإيبولا.

وتدعم المنظمة، التي بلغت ميزانيتها 4.8 مليارات دولار في عام 2018، وأصبحت 5.7 مليارات دولار عند إدراج حالات الطوارئ، القضاء على الأمراض الموجودة مثل الملاريا وشلل الأطفال وتعزز الصحة العامة العالمية.

وتعتبر الولايات المتحدة من أكثر المناطق تضررا من الوباء، وحتى مساء الثلاثاء تجاوز عدد الإصابات بها 3 ملايين حالة، فيما بلغت الوفيات 133 ألفا و484 حالة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com