اقليم تارودانت … هذه هي الإجرءات المتخذة لمواجهة موجة البرد وتقلبات الطقس


تنفيذا لتعليمات عامل اقليم تارودانت الرامية الى مساعدة سكان المناطق الجبلية المتضررة من موجة البرد وتساقط الثلوج وانخفاض الشديد لدرجة الحرارة ، عقد يومه الخميس 05 نونبر 2020 بمقر قيادة اوزيوة اجتماع موسع للجنة المحلية لليقظة والتتبع برئاسة رئيس دائرة تالوين ، من أجل بداية العمل بالمخطط المحلي لتدبير ومواجهة البرد والثلوج في شقه الميداني ، و لتدارس الإجراءات والتدابير الكفيلة لفك العزلة عن الساكنة القروية والجبلية خلال هذه الفترات .

وقد حضر هذا الاجتماع رؤساء المصالح الخارجية الممثلة على صعيد القيادة ورؤساء المصالح المحلية والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني. و أعلنت السلطة المحلية البرنامج العملي لهذه السنة سيهم 71 دوارا على مستوى جماعتي توبقال وأهل تفنوت بساكنة تقدر بحوالي 14000 نسمة ، منها 2342 طفل وحوالي 646 شخصا مسنا في حين بلغ عدد النساء الحوامل هذه السنة 112 امرأة ، منهن 12 وضعن حملهن في ظروف عادية.

من جهة أخرى تم إحصاء وتهييئ نقطة صالحة لهبوط طائرة الهليكوبتر بجماعة توبقال( منطقة وانرين) من أجل التدخل في الحالة المستعجلة . .
وفي شقه الصحي والإنساني ، وبعد التنسيق مع المصالح الصحية ، تم وضع رهن الاشارة طبيبا وعشر ممرضات وقابلتان لهذه المهمة مع تعبئة سيارتان للإسعاف ووحدة متنقلة مع تنظيم قوافل طبية متنقلة ، كما تم تهييئ دار الطالب والطالبة بكل من جماعتي اوزيوة واكيدي استقبال وايواء الحالات المستعجلة عند الاقتضاء.

ومن أجل ضمان تدخل استعجالي فعال وناجع ، أكدت السلطة المحلية ان المخطط المحلي سيتمحور حول ثلاث اقطاب اساسية :
– قطب اللوجستيك بإشراف من الجماعات المحلية، حيث تم احصاء خمس آليات وسبع سيارات إسعاف.
– قطب التدخلات الانسانية والمستعجلة بتنسيق مع مصالح الوقاية المدنية.
– قطب الخدمات الصحية والوحدات المتنقلة بتدبير من مصالح الصحة.

وتجدر الاشارة الى ان المخطط العملي للحد من اثار موجة البرد يعتبر اداة قوية وأساسية لتنسيق الجهود والتدخل حسب القطاعات وتحديد الأولويات ، اذ انه يحدد بكل دقة مهام المتدخلين و يرتكز على تلاث مبادئ أساسية :

– الاستباقية – التدخل السريع للحالات المستعجلة – ترتيب الأولويات.

كما أنجزت مصالح القيادة دليل دقيقا و شامل لمختلف مهام السلطة المحلية والمتدخلين قبل وخللا فترة البرد والثلوج وبعدها .
وعرف هذا الاجتماع تدخلات جميع القطاعات المعنية تمحورت مجملها حولا التدابير الواجب اتخاذها والوسائل المعبئة وأهمية التواصل والتعبئة لتقديم العون والمساعدة الانسانية القاطنة بالمناطق الجبلية والمنعزلة .

كما ان هذه السلطة وبتنسيق مع جميع المتدخلين سوف تعمل على الاشتغال على المحاور التالية:

– تكوين بعض جمعيات المجتمع المدني على مستوى جماعتي اهل تفنوت وتوبقال في مجال الإغاثة والتدخلات من طرف مصالح الوقاية المدنية ” من أجل اجاعة التدخلات”.
– تكوين لفائدة سائقي الآليات وسيارة الإسعاف من طرف مصالح التجهيز والنقل كذا مصالح الوقاية المدنية .
– ضرورة تحسيس المقاولات التي تعمل في النفوذ الترابي على ضرورة تسخير الآليات من أجل ففك العزلة عن المناطق الجبلية عند الاقتضاء (اشراك القطاع الخاص).
– دراسة إمكانية وضع مستشفى ميداني ( مصالح الصحة او القوات المسلحة الملكية ( من أجل التخفيف من آثار موجات البرد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*