alexa

شلل معبر الكركرات.. يضع المغرب أمام خيار البحر لتموين أسواق موريتانيا

شلل معبر الكركرات.. يضع المغرب أمام خيار البحر لتموين أسواق موريتانيا

بعدما شلت مرتزقة “بوليساريو” معبر الكركرات الفاصل بين المغرب وموريتانيا لجأت المملكة إلى خيار النقل البحري لتموين أسواق الجارة الجنوبية بالخضروات والفواكه، وقد بلغت باخرة محملة بها الموانيء الموريتانية في انتظار إبحار باخرة أخرى قريبا، إلى هناك.

وتضررت الأسواق الموريتانية من الفوضى التي يتسبب فيها مسخرون من الجبهة الانفصالية في معبر الكركرات، إذ شهدت أسواق الخضر والفواكه ارتفاعا مهولا في الأسعار بسبب عدم مرور الشاحنات المغربية المحملة بها نحو موريتانيا.

التأكيد على وصول الباخرة كوسيلة بديلة قررها المغرب من شأنها فك أزمة الخضروات والفواكه في موريتانيا، جاء على لسان الناها بنت حمدي ولد مكناس وزيرة التجارة والصناعة والسياحة، التي قالت إنه “تم التغلب على أزمة الخضروات الأخيرة، بعد وصول باخرة محملة بعدد من الحاويات مملوءة بالخضروات مع توقع وصول كميات أخرى الأسابيع القادمة الأمر الذي قالت إنه سيؤدي إلى خفض أسعارها”.

وفيما أفادت الوزيرة الموريتانية بأن حكومتها مطلعة على الوضعية وتتابعها عن كثب، أشارت في زيارة لسوق الخضروات في العاصمة نواكشوط، أمس الاثنين، إلى أنه “سيتم تشييد سوق جديد توجد به حاويات ذات مبردات لحفظ كميات كبيرة من مادة الخضروات تضمن تموين السوق من هذه المادة الضرورية”.

ويعد النقل البحري وسيلة بديلة للمبادلات التجارية بين المغرب وموريتانيا، بعد “بلوكاج” دام أزيد من ثلاثة أسابيع تسبب فيه مرتزقة سخرتهم قيادة “بوليساريو” من أجل استفزاز المغرب وجره إلى مستنقعهم.

اترك رد