جدارية بمحج محمد السادس تعبر عن ”التعايش والإندماج الإفريقي” تثير إعجاب ساكنة العيون


أثارت جدارية جرى رسمها الأسبوع الماضي، بمحج محمد السادس، أكبر شوراع مدينة العيون، استحسان الساكنة المحلية وزوارها، لما تحمله هذه القطعة الفنية في طياتها من التسامح وقيم التعايش السلمي ومحاولتها ترسيخ وتعزيز الإندماج الإفريقي.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صور اللوحة الفنية المرسومة على جدار المبنى الواقع قرب إستئنافية العيون، بكثير من الإعجاب والإجماع على تشجيع الفكرة وتعميم مثيلاتها على الشوراع والأماكن العامة شريطة أن تكون هادفة وتساهم في مد الجسور بين الثقافات، في ظل تواجد جاليات عدد من الدول والبلدان الإفريقية.

وذكر هؤلاء النشطاء أن مدينة العيون، شهدت بالفترة الأخيرة عدد من الرسومات واللوحات الجدارية، غير أنها لم تكن بتلك الجمالية والذوق الذي يجعلها لافتة للإنتباه وخارجة عن المألوف.

ودعا نشطاء مواقع التواصل بالعيون، مسؤولي ومنتخبي المدينة إلى تشجيع مثل هذه الإبتكارات الحاملة لرسائل السلم والإستقرار، ومواكبة الهواة المحليين وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة والإبداع.

ويشار إلى أن جدارية “التعايش والإندماج الإفريقي” التي تزين بها شارع محمد السادس بالعيون، هي مرسومة على جدار مبنى إداري تعود ملكيته لأحمد لخريف المستشار البرلماني والوزير السابق في حكومة عباس الفاسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*