زعيم البوليساريو يُقر بهزيمة الإعلام المساند له أمام وسائل الإعلام المغربية


تسرب في الساعات الماضية فيديو ينقل اجتماعا لمليشيات البوليساريو ،ظهر فيه إبراهيم غالي منتقذا بحدة ماسماه ب“المثقفين“ و“الإعلاميين ” الداعمين للبوليساريو ،ومشيرا إلا أنهم لم يقوموا بأدوارهم ،ويعترف في سابقة من نوعها بقوة المثقفين والإعلاميين وشبكات التواصل الإجتماعي المغربية في المعركة الجارية ،حيث بدا مرتبكا بشكل واضح أن الإعلام وشبكات التواصل المغربية ساهم في زعزعة كيان البوليساريو، وفضحت كل أكاذيبه والتضليل الذي يقوم به بخصوص أحداث الكركرات .

ومن الواضح، أن إشارة زعيم البوليساريو بخصوص ماسماه ”المثقفين“تشير إلى النخبة الجزائرية ،لأن عصابة البوليساريو ليس لها مثقفين بل مليشيات ومحتجزين ،كما أن انتقاذ ابراهيم غالي للإعلام مقصود به الإعلام الجزائري الذي فشل في إدارة الحرب الإعلامية ضد المغرب، وبات شبيها بإعلام كوريا الشمالية في مواجهة جارتها الجنوبية .
وتجمع كل التقارير على نجاح كبير للإعلام المغربي وشبكات التواصل الإجتماعية في الحرب الإعلامية ضد الخرافات والأساطير الوهمية التي روجت لها مواقع تابعة للبوليساريو وقنوات وشبكات إعلامية جزائرية على رأسها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية ،التي قادت حملة إعلامية لفائدة البوليساريو تاركة كل الملفات والقضايا التي تهم الجزائريين ، وباتت متخصصة في الدعاية للبوليساريو ،في مشهد فَهم منه المراقبون أنه يسعى إلى تشتيت أنظار الجزائريين عن وضع خطير يتخبط فيه الجنرالات، ومستقبل مجهول في غياب رئيس مفقود منذ أزيد من شهر

اترك رد