إغلاق الشوارع بمعدات البناء يثير احتجاج ساكنة بلفاع و تطالب السلطات بفتح تحقيق


اشتوكة آيت بها – هل سيستمر غض الطرف عن تحرير مخالفات و فرض غرامات مالية على من يتعمد إغلاق الشوارع في حق المخالف،

وأوضح مجموعة من سكان دوار آيت مركوبين قيادة بلفاع، أن إغلاق الشوارع بمعدات البناء من قبل المواطنين يعد أمر عادي ومباح عند بعض المتطاولين على القانون عكس ما تضمنته بعض النصوص، والتي تستوجب تحرير مخالفة صريحة و غرامات مالية في حق المخالفين.
و هل ستتجاوب سلطات بلفاع مع الاحتجاجات الغير المباشرة للمواطنين إزاء هذا السلوكيات.

و حسب مصادر مطلعة، هناك عدم وجود إحصائية لتلك الحالات، إلا أنها غالبا ما تكون في الشوارع الداخلية للأحياء السكنية، كما أن هذه المخالفات يتم رصدها من قبل الأهالي في ظل غياب تنظيم جولات ميدانية لرصدها من طرف السلطات،

و هذا ما تعتبره ساكنة الدوار تجاهلا لمعاناتها في عدم القدرة على الوصول إلى منازلهم بالسيارات، و مما يعيق تحركاتهم نتيجة إغلاق الشارع بمعدات البناء دون إكترات للضرر

كما اكد بعض الأشخاص نيتهم في التوجه بشكواهم إلى السلطات و مطالبتها بضرورة التدخل في هذا الأمر، ووضع حد لمثل هذه التجاوزات، إلى جانب تطبيق عقوبات صارمة تحد من تفضيل المصالح الشخصية على المصلحة العامة من قبل بعض الأشخاص الذين لا يعرفون معنى إحترام حقوق الآخر.

اترك رد