أكادير : إغلاق عدد من الملحقات الإدارية، يثير استياء المواطنين بسبب الاكتظاظ


إصابة موظفات و موظفين فيها بفيروس كوفيد- 19، و إخضاع آخرين للحجر الصحي للاشتباه في إصابتهم بالوباء، وذلك في ملحقات كل من الحي المحمدي و المحطة الطرقية و فونتي و بنسركاو.

هذا، و أدى إجراء إغلاق الملحقات الإدارية السالفة الذكر إلى الاكتظاظ الملحوظ على مستوى باقي الملحقات الإدارية بمدينة أكادير، والتي يلجأ إليها المواطنون لقضاء مجموعة من الاغراض و الخدمات، الأمر الذي جعل عددا منهم يعبر عن استيائه من غياب التدبير الاستباقي من طرف الجهات المختصة لمثل هذه المواقف.

يذكر أن إغلاق الملحقات الإدارية بكل من الحي المحمدي و المحطة الطرقية وفونتي وبنسركاو يدخل في إطار التدابير المعمول بها على صعيد المملكة، والتي يتم بموجبها إغلاق أي مؤسسة أو إدارة ظهرت فيها إصابات بفيروس كورونا المستجد، وذلك حماية لسلامة موظفي هذه المؤسسات وصحة المواطنين، ومن أجل وقف سلسلة انتشار الفيروس التاجي

اترك رد