الحمامات بانزكان ايت ملول تشهد ازدحاما كبيرا في غياب احترام تام للتدابير المفروضة


بعد ان فرضت اللجنة الاقليمية لليقظة على مستوى عمالة اكادير اداوتنان الاغلاق النهائي للحمامات خلال فترة تمديد حالة الطوارئ الصحية تشهد الحمامات الشعبية بتراب عمالة انزكان ايت ملول تدفق للمرتفقين ولعموم ساكنة العمالة ومعها المناطق المجاورة لها الشيء الذي يجعل غالبية الحمامات تشهد ازدحاما كبيرا في غياب احترام تام للتدابير الاحترازية الوقائية المفروضة ومنها ما اقرته اللجنة الاقليمية لليقظة على مستوى عمالة انزكان ايت ملول بالسماح لنحو 50 في المئة من طاقته الاستيعابية.

والحال حسب ما عاينته مصادر اعلامية عكس ذلك فالعدد يتجاوز الثلاتين شخصا وهو ما قد يشكل خطرا في ظل تفشي فيروس كورونا بالجهة ولعل لجن المراقبة والتتبع مدعوة للتحرك والمراقبة حماية للمواطنين وللحد من انتشار الوباء .

الهجرة الجماعية نحو حمامات عمالة انزكان ايت ملول قد يفجر وضعا لن تحمد عقباه ولعل اللجن المحلية لليقظة بتراب العمالة مدعوة لتكتيف عمليات المراقبة على هذه الحمامات الشعبية ومدعوة لكثر من المراقبة والحزم

اترك رد