عمال منجم “عوام” يوقفون اعتصامهم تحت الأرض بعد اتفاق بين النقابة والشركة


أعلن الاتحاد المغربي للشغل، عن التوصل إلى اتفاق مع الشركة المنجمية لتويست، بعد عدة لقاءات واتصالات وطنية، وذلك من أجل إنهاء أزمة اعتصام عمال منجم “جبل عوام” بمريرت الذي يخوضه 100 عامل على عمق 700 متر تحت الأرض، إلى جانب 200 عامل على السطح، والذي دخل يومه التاسع.

وأفاد مصدر مطلع، أن عمال منجم “جبل عوام” شرعوا في فك اعتصامهم من داخل المنجم تحت الأرض، قبل لحظات، بعد تأكدهم من الحصول على ضمانات لفتح مفاوضات حول ملفهم المطلبي بقيادة الاتحاد المغربي للشغل من أجل تحسين أوضاعهم المعيشية وظروف العمل.

ووفق بلاغ للـUMT، فقد تم عقد لقاء بين الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل والرئيس المدير العام للمنجم بالدارالبيضاء، أمس الجمعة، تم التطرق فيه إلى جميع جوانب النزاع الاجتماعي من أجل إيجاد حل متوافق عليه، بعد الاتصال بالأطراف الوزارية والإدارة العامة للمنجم.

وأوضح البلاغ أنه بعد النقاش وأخذ مطالب العمال والظروف التي يعتصمون فيها بعين الاعتبار، ومراعاة لمصلحة الشركة التي توقف فيها الإنتاج بشكل شبه كلي بسبب الاعتصام، تم الاتفاق على تجاوز هذا النزاع الاجتماعي من خلال التوصل إلى تفاهم حول الإطار العام لحل هذا النزاع.

وأشار البلاغ إلى أنه سيتم عقد لقاء تفاوضي يوم الخميس 24 دجنبر 2020 بمريرت بحضور الرئيس المدير العام شخصيا، ووفد من الأمانة الوطنية للنقابة بتفويض من الأمين العام، إلى جانب أعضاء المكتب النقابي لعمال الشركة والكاتب الجهوي للاتحاد بخنيفرة.

وكشف المصدر ذاته، أن هذا اللقاء التفاوضي الأول سيكون كانطلاقة للدارسة والاستجابة للملف المطلبي لعمال جبل عوام من زيادة في الأجور وزيادة في التعويضات وغيرها من النقط المطلبية.

وسيتوج اللقاء، يضيف البلاغ، بتوقيع بروتوكول اتفاق حول نتائج هذه المفاوضات بأثر رجعي، يفوض إلى أعضاء المكتب النقابي لجبل عوام صلاحيات التحديد مع إدارة الشركة.

كما سيتم التطرق إلى ظروف العمل بالمنجم والتزام بحماية الحريات النقابية خاصة بالنسبة للمضربين ومشاكل عمال المناولة ونقط مختلفة للنقاش، وفق البلاغ، فيما أهابت الـUMT العمال المضربين بتعليق هذا الاعتصام واستئناف العمل “حتى تمر المفاوضات في أحسن الظروف”.

يُشار إلى أن مائة عامل بالشركة المنجمية لتويست، دخلوا في إضراب واعتصام مفتوح بمنجم جبل عوام في مريرت بإقليم خنيفرة، منذ 9 أيام، وذلك على عمق يزيد عن 700 متر تحت الأرض، بالإضافة إلى حوالي 200 عامل على السطح، احتجاجا على “رفض الإدارة تطبيق مقتضيات بروتوكول اتفاق تم التوقيع عليه في 2019”.

ودخل الاتحاد الدولي للمناجم والصناعات المعدنية على خط الاعتصام، حيث أعلن تضامنه مع العمال المعتصمين، موجها رسالة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الداخلية ووزير الطاقة والمعادن، من أجل حثهم على التدخل لضمان الاستجابة لمطالب المعتصمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*