صحفي انفصالي يصف احتلال البوليساريو لمعبر الكركرات بـ “خطيئة كبرى”


اعتبر صحفي محسوب على جبهة البوليساريو، ان التحرك الذي قامت به الجبهة بمنطقة الكركرات في شهر أكتوبر الماضي، وانتهى بتدخل الجيش المغربي، شكل “خطيئة كبرى” و”غير محسوبة العواقب”.

وقال الصحفي حسام الصحراء، المعروف بتأييده للأطروحة الإنفصالية، في مقال مطول له حول قضية الصحراء، في أعقاب أحداث معبر الكركرات وما تلاه من تطورات انتهت بقرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بمغربية الصحراء، أن كل الشر بدأ من هذا المعبر. معتبرا أن تحرك البوليساريو، كان مغامرة غير محسومة النتائج، لأن هامش تحرك الرباط غير محدود الأفق و لا توجد دراسة صحراوية أو جزائرية تحدد القوة الدبلوماسية التي أصبح عليها المغرب.

وأضاف الكاتب الصحفي، أن “تاريخ 13 نونبر 2020 النقطة الفاصلة في كل شيء منذ بداية الصراع و إلى اليوم”. موضحا أن المغرب “ضم الكركرات دون أن يطلق رصاصة واحدة وأصدر بيانا واحدا لا ثاني له، و زج بالقيادة في حرب دبلوماسية و أخرى نفسية فتح فيها كل الجبهات ضدها”.

وتابع حسام الصحراء، أن هذه الخطيئة “نتج عنها غضب شعبي كبير، وأصبح المواطن داخل المخيمات ناقما و يائسا، و لم يعد يثق في قيادته التي حاولت بكل السبل أن تزج به في خيار الحرب لتفرض عليه الطاعة و الولاء”.

واعتبر أنه في الوقت الذي كانت البوليساريو تحاول فهم خسارتها المذلة لمعركة الكركرات في هزيمة هي الأسرع عبر تاريخ النزاعات، سارعت الدول لدعم الخطوة التي أقدم عليها المغرب في المعبر، وبدأت الأمور تخرج عن السيطرة أكثر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*