“البوليساريو” مرشح للفوز باوسكار لفيلم المعارك الوهمية رفقة بعض المخرجين الجزائرين


على الرغم من عودة مقاتلي الجبهة الانفصالية إلى المخيمات، ومغادرتهم للقواعد، لا تزال الجبهة تصدر بلاغات يومية، تتحدث فيها عن خوض معارك يومية، في ظل استغراب حقوقيين، وطرحهم لسؤوال “من يخوض المعارك ما دام المقاتلون قد غادروا”، في ظل اتهامات للإعلام الجزائري بفبركة فيديوهات للقتال في المنطقة.

وقال منتدى فورياتين للداعمين لمقترح الحكم الذاتي، في بلاغ له، أصدره، اليوم الأحد، إن قيادة البوليساريو تصدر بلاغا عسكريا جديدا، وتصر على وجود عمليات عسكرية، على الرغم من افتضاح أمر الإعلام الجزائري، وقرار إعادة مقاتلي البوليساريو إلى المخيمات.

وتحدث المنتدى نفسه عن فبركة تغطيات الإعلام الجزائري لحرب البوليساريو، مضيفا أنه على الرغم من أن كل المؤشرات توحي بالمنطق ضرورة توقف قيادة البوليساريو عن إصدار بلاغ عسكري، بسبب قرار عودة مقاتلي الجبهة، فإن جبهة البوليساريو مصرة على الالتزام بردها، ما يوحي أن البلاغات العسكرية موكولة إلى جهة معينة، تصدر البلاغات من أجل البلاغات وليس ارتباطا بما يحدث بالميدان تبعا لما يفترض أنها عمليات عسكرية، ولم يتم تنبيهها إلى عدم وجود من يقوم بالقصف على الأقل في هذا اليوم، الذي يشهد عودة للمقاتلين إلى المخيمات.

وأوضح المنتدى ذاته أن الخسائر البشرية، التي لم يظهر لها أي أثر منذ 44 يوما، مثلها مثل انتصارات الميدان، التي كذبها الواقع، وجيء بالجزائر لتمثيلها، وفك العزلة، ودعم القيادة، وتخفيف الإحراج عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com