فضيحة جنسية غير مسبوقة بطلها إمام مسجد ستيني


أخبار7 | Akhbar7
أفادت مصادر يومية الصباح بتوقيف إمام مسجد بمدينة وزان للإشتباه في إغتصاب طفل لا يتجاوز عمره 15 سنة، لمدة 4 سنوات، حسب ما أفادت به جريدة الصباح لعدد اليوم الأربعاء.

وذكرت اليومية، المعني بالأمر يبلغ من العمر حوالي 63 سنة وقد تم إيقافه إثر شكاية والد الضحية ومؤازة حقوقية من قبل فرع العصبة المغربية لحقوق الإنسان بوزان، ليأمر وكيل الملك لدى ابتدائية وزان، صباح الثلاثاء 29 دجنبر 2020، بتمديد فترة الحراسة النظرية 24 ساعة، لفقيه وإمام مسجد، من أجل تعميق البحث معه حول اتهامات بهتك عرض طفل يقل عمره عن 15 سنة، استمر لأزيد من أربع سنوات.

ووفق ذات الجريدة، فقد تم إبلاغ مصالح الأمن بالمدينة بملابسات وحيثيات الوقائع الإجرامية التي تعرض لها الطفل، منذ كان عمره 11 سنة، حيث أدى استغلاله جنسيا إلى إصابته بأزمة نفسية وانطواء، لوحظا عليه من قبل والديه، قبل أن يبوح لهما برفضه سلوكات الفقيه، ويروي لهما تفاصيل معاناته.

وأضاف المصدر نفسه، أن الضحية وأسرته كانا يقطنان بأحد دواوير جماعة مصمودة، حيث كان الفقيه يقوم بالإمامة ويعلم التلاميذ القرآن، إذ أن الطفل كان يقضي أوقات العطل المدرسية في حفظ القرآن بالمسجد نفسه، ليستغل الإمام نفوذه الأدبي ويهتك عرضه عدة مرات، حيث إستمر المشكوك فيه في الاختلاء بالضحية طيلة المدة التي قضتها الأسرة بالدوار، قبل أن تنتقل إلى وزان، ليعمد المتهم نفسه إلى مطاردته بها والانفراد به في منزل، حيث واصل فعله الشنيع على الطفل، مما أثر على نفسية الضحية ليرفض بعدها التوجه إلى الإعدادية، خوفا من ملاقاة المتهم، ما دفع والديه إلى الاهتمام بحالته أكثر، لتنتهي حصة جمعت الابن مع والده، ببوح الضحية بما يعانيه والمتسبب في ذلك.

وزادت الصحيفة أن المتهم توارى عن الأنظار، سيما أن انقطاع اتصالاته بالضحية، أدخله في شكوك، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه الأحد الماضي وسط المدينة، والشروع في البحث معه حول ما نسب إليه، لتأمر النيابة العامة بوضعه رهن الحراسة النظرية إلى حين انتهاء البحث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*