مافيا الدقيق المدعم بين سيدي إفني وتيوغزة تنشط من جديد


رصدت أعين أخبار7 مافيا الاتجار بالدقيق المدعم تنشط من جديد، هذه المرة متجاوزة الخط الأحمر، بل أصبحت تتحدى كل حواجز الأمن والدرك الملكي عبر الطرقات، لتجعل من نفسها مافيا تُضعف الاقتصاد المحلي والوطني في ظل الجائحة.

 

بين مدينة سيدي إفني وجماعة تيوغزة تنشط في الآونة الأخيرة مافيا الاتجار بالدقيق المدعم، وقد رصدت أعين أخبار7 هذه المافيا مستعينة بسيارات من نوع سيتروين c15 وهي تتنقل جيئة وذهابا ثلاث مرات يوميا محملة بأطنان من الدقيق المدعم الذي يتم اقتناءه من التجار بمدينة سيدي إفني ب70 درهم للكيس ويتم بيعه بجماعة تيوغزة ونواحي تزنيت بحوالي 90 إلى 100 درهم للكيس الواحد.

هذه الجريمة التي يعاقب عليها القانون، استطاعت هذه المافيا التحايل على القانون والاستعانة بمسؤول بعمالة سيدي إفني الذي يوفر له الحماية كي تصول وتجول في الطرقات دون رقيب ولا حسيب، وكأننا في غابة يكون فيها ذوي النفوذ سباعا تنهش لحم الظباء.

تكررت هذه الظاهرة كثيرا خصوصا أثناء الجائحة التي من المفترض أن يكون فيها المغاربة متضامنين أكثر لا مستغلين. وبحسب بعض التجار اللذين اشتكوا تضررهم الاقتصادي من هذه المافيات، فإن الدقيق المدعم الذي توفره هذه المافيا يحقق هامش ربح مغري والحال أنهم يضرون بالاقتصاد الوطني وتنتفي معه المنافسة الشريفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*