هاشتاغ “الدار البيضاء تغرق” من المسؤول ومن يُحاسب من؟


أمطار غزيرة تيسبب في إغلاق الطرق وتوقف الترامواي بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء.

ملخص حصيلة التساقطات التي شهدتها العاصمة الاقتصادية منذ ليلة أمس يضرب في عمق البنيات التحتية وهشاشتها، ويضع عمدة المدينة تحت أعين الشارع من جديد.

فضحت وسائل التواصل الاجتماعي البنيات التحتية الهشة التي تعاني منها مدينة الدار البيضاء المغربية، وذلك بسبب ليلة مطره أفاضت الكأس وتسببت في فيضانات بأحياء كان من المفروض أنها تحوي بنيات تحتية صلبة، لكن واقع الحال والأمطار عرى واقع المدينة وجعلها محطة سخرية واستياء البيضاوين.

تعود بنا أمطار الخير كلما سقطت إلى واقع حال البنيات التحتية التي تعيشها مدننا المغربية، واقع يجعل الساكنة تعيش فرحة الأمطار بلون الحزن والترقب؛ ترقب حال تصريف مياه الأمطار بقنوات الصرف الصحي؛ لكن واقع المدينة الذكية من المفروض أن يكون على عكس ذلك.

تأبى الأمطار إلا أن تكشف المستور، فمن المسؤول ومن يحاسب من؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*