“فورستاين” يكشف حقيقة “ضحايا الأقصاف” ويفضح أكاذيب البوليساريو


قال منتدى فورساتين، إن قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية، توظف إعلامها في تسويق الأكاذيب لساكنة مخيمات تندوف، ما تسبب في توهان أتباهها ومن يصدق دعايتها المضللة.

وأكد المنتدى عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن سيارات نقل لقاح كرورنا للأقاليم الجنوبية، أصبحت بقوة قادر سيارات إسعاف تنقل ضحايا من الجيش المغربي قضوا بسبب أقصاف البوليساريو.

وأوضح المنتدى أن النهج الدعائي للجبهة يعتمد على “صور كل شيء بالأقاليم الصحراوية والنص جاهز ليتماشى مع ما تقول”، وهو ما تم تطبيقه في مثال نقل اللقاح.

وتابع المصدر، بأنه “لكي يكتمل المشهد ما عليك سوى تصوير الموكب في منطقة مظلمة أثناء المسيرة واستغلال ما يطلق من أصوات وصافرات تعود لموكب الحراسة وسيارات الإسعاف المرافقة والناقلة للقاح، ثم تقول إن المشهد يعود لسيارات إسعاف تستقدم ضحايا الحرب”.

واسترسل المنتدى، بأنه “بينما الحقيقة أن الضحايا فقط من صفوف البوليساريو بعد اقتراب مجموعة منهم من الجدار الرملي تم التعامل معها بحزم، وقضت بين قتيل وجريح، ولا زالت قيادة البوليساريو تتحدث عن أخبارهم”.

وتسائل المنتدى” هل تملك وقيادة البوليساريو من الجرأة لقول الحقيقة؟”، ليجيب بالنفي”بالقطع لا”، معللا “وإلا ما كانت تستمر لأزيد من شهرين في دعاية مضللة، وتتحدث عن بطولات افتراضية مبنية عن على التضليل”.

وبرهن المنتدى على كذب وتضليل دعاية الجبهة بالنموذج الحي، باستعراض الفيديو الأول لأحد أتباع جماعة الرابوني، بالداخل، يوثق مرور موكب نقل اللقاح بالمدن الصحراوية، ويعلق على أنه لسيارات إسعاف تحمل جنودا مغاربة، فيما يستعرض الفيديو الثاني لحظة خروج نفس الموكب الناقل للقاح كورونا من مطار العيون، لتوزيع الحصص الخاصة بكل أقليم، تحت حراسة مشددة تطلق صافرات إنذار لتسهيل إخلاء الطريق.

اترك رد