المعطلين الصحراويين بكلميم قسم الشهيد صيكا ابراهيم يعودون للميدان بعد زيف الوعود ويطالبون بحل آني وجدي


جمال اهروش

استأنف رفاق الشهيد صيكا براهيم صباح اليوم الثلاثاء برنامجهم النضالي بقص شريطه باعتصام مفتوح مرفوق بالمبيت تتخلله وقفات سلمية، للمطالبة بحق شباب المنطقة في الشغل والعيش الكريم وكذا للإحتجاج على سياسة الاذان الصماء و الوعود الزائفة التي أضحت سلاحا للتملص من المسؤوليات الملقاة على عاتقهم كمسؤولين وحاملي هموم الساكنة (حبريا)، الذين لطالما أنشدوا في البرامج الانتخابية أنشودة ”هموم الساكنة أولوياتنا”.

وهو ما اكدته إحدى عضوات التنسيق الميداني في مداخلتها والتي وضعت من خلالها أصبع الإطار على الجرح الذي لحقه نتيجة إصابة جسمه بسهم التماطل وغياب حلول فعلية لحلحلة ملف البطالة، هذه الاخيرة أضحت كسرطان متفشي في الجهة خاصة والصحراء بشكل عام، ولعل اخر إحصاء لمندوبية التخطيط اكبر دليل على تنافي لغة الوعود والشعارات الرنانة مع واقع الحال؛ كما أشارت الرفيقة في مداخلتها المركزية إلى الصمود والثبات الذي ابانه رفاقها ولا زالوا، في مواجهة الآلة القمعية التي تعتمد اسلوب القمع والتنكيل في مواجهة الحركات الاحتجاجية السلمية، في المقابل وفي عمق ازمة الوباء تُخَصَّص ميزانيات ضخمة للفنانين وقبلها لأساطيل السيارات المخصصة لاعضاء المجالس المحلية دون نسيان صفقاتهم المشبوهة.

وفي نفس السياق أكد أعضاء التنسيق الميداني على عزمهم المضي قدما نحو انتزاع حقهم الكوني في العيش الكريم ومستعدين للدفاع عنه بشتى الوسائل النضالية التي لابديل عنها في ظل هذا الركود التنموي والفساد المستشري في مختلف القطاعات.

اترك رد