عودة الرئيس الجزائري الى بلاده بدون صور وهذا ثمن علاجه بألمانيا


يُعلن عودة “تبون” بدون صور وهذا ثمن علاجه بألمانيا
أفاد التلفزيون الحكومي الجزائري، أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عاد اليوم الجمعة، إلى بلاده بعد شهر من العلاج من مضاعفات إصابته بكورونا في ألمانيا.

واكتفى التلفزيون الجزائري بكتابة شريط عاجل جاء فيه: “عاد اليوم رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد المجيد تبون إلى أرض الوطن بعدما غادره في العاشر من يناير إثر مضاعفات في قدمه اليمنى مرتبطة بالإصابة “بكوفيد-19”.

وكان الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، قد قضى حوالي شهرين علاج في رحلته الأولى إلى ألمانيا قبل أن يعود إلى الجزائر بتاريخ 29 دجنبر 2020. وتوجه تبون مجددا نحو ألمانيا بتاريخ 10 يناير الماضي لاستكمال العلاج من مضاعفات كورونا.

من جانبها، كشفت تقارير صحفية التكاليف العلاجية التي دفعت خلال فترة دخول الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إلى أحد المستشفيات في ألمانيا منذ 28 أكتوبر، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وذكرت ذات المصادر أن التكاليف العلاجية التي دفعت في ألمانيا باهظة جدا، حيث بلغت الفاتورة الإجمالية للعناية المركزة في أرقى المؤسسات الصحية في ألمانيا حوالي “48 ألف يورو في اليوم”.

وتشير المصادر إلى أن التكاليف العالية لا تشمل فقط الرئيس، بل تشمل أيضا إقامة 16 عضوا من حزبه وفريقان من الحرس الشخصي الرئاسي.

وبحسب ذات التقارير الصحفية، فقد استأجر الرئيس الجزائري طابقا كاملا في “قصر فندقي” فاخر في برلين، تم تجهيزه بالكامل لرفاهية وسلامة الرئيس الجزائري، مشيرة إلى أن تكاليف هذه الفنادق تزيد من تكلفة العلاج الطبي للرئيس في ألمانيا.

اترك رد