حادثة مميتة تعيد تسليط الضوء في ضواحي مراكش


بعد حادثة السير المميتة التي وقعت صباح أمس الاربعاء 17 فبراير 2021 إثر سقوط سيارة رباعية الدفع من فوق قنطرة واد نفيس بمركز لالة تكركوست، والتي تسببت في مصرع ثلاث أشخاص، عاد التساءل حول مدى خطورة دور الضيافة والوحدات السياحية المتواجدة ضواحي مراكش، والتي يخرج منها الزبائن في حالة سكر مفرط ينتهي عادة بحوادث مميتة.

ووفق ما أفاد به مواطنون من المنطقة التي شهدت الحادث المميت، فإن الحادث قد يكون بسبب القيادة في حالة السكر ملفتين النظر الى ان هناك محل بمثابة ملهى ليلي يوجد بين دوار “تولي” و “البراج” وان زبائنه غالبا ما يغادرونه في حالة سكر طافح، ويقودون تحت تأثير الكحول ما يتسبب في مجموعة من المرات في حوادث خطيرة.

اترك رد