المدرسة العمومية ومحاولة اقحامها في اللعبة السياسية باقليم العرائش


هل أتاكم حديث من يدعون العمل الجمعوي بجماعة بوجديان والحملة الانتخابية السابقة لاوانها حيث أصبح الشغل الشاغل لهم هو جمع توقيعات الساكنة خصوصا آباء وأولياء التلاميذ موهمين إياهم بكونهم لهم عصى موسى لتلبية حاجياتهم من التمدرس كما أصبح البعض منهم يعمل على كتابة تدوينات لا تمث للواقع بأية صلة تمس المدرسة العمومية .

رهان اصلاح التعليم العمومي كما صرح وزير التربية الوطنية بالتعبئة الجماعية اذن كفى من استغلال التلاميذ والتلميذات في المجال السياسوي الضيق ….يعيب علينا ان نرى تفشي غطرسة السياسي لاستخدام جميع الحيل والخطط والمكر للوصول الى كرسي الجماعة والاقليم والجهة والبرلمان باشراك المدرسة العومية ومكوناتها في تلميع صورته لكن نخاف على اباء واولياء التلاميذ ان ينسابوا وراء نزوات المنتخب الذي يقتنص الفرص في معارك جانبية .
كذلك علمنا ان مدير ثانوية جديدة يدخل جمعيات للمؤسسة لتنزيل انشطة دون اشراك الاباء والاولياء الذين يهمهم امر بناتهم وابنائهم …..مؤسسات بدون جمعية اباء يسهل اقحامها في السياسة والمقاصة .

اعداد السباعي المهدي

اترك رد