أكادير: مجموعة فيسبوكية تزرع الرعب في نفوس الفتيات و أسرهن.


تفاجأ عدد من المتتبعين للشأن المحلي بمدينة أولاد تايمة ضواحي أكادير ومعهم الآباء والأمهات وكذا الرأي العام المحلي بالمدينة بداية الأسبوع الجاري بإحدى المجموعات الفيسبوكية المحلية وهي تنشر أخبارا تمس أعراض وشرف بنات المنطقة المحافظة، وكذا بعض الفتيات بمدينة أكادير.

وإستغرب هؤلاء من النوايا التي دفعت المسؤول أو المسؤولين عن هذه المجموعة لنشر الإشاعات التي جعلت آباء وأمهات وأولياء التلميذات بالمدينة يضعون أيديهم على قلوبهم خوفا على عرض وشرف بناتهم اللواتي يدرسن بالمؤسسات التعليمية بالمدينة.

هذا، و يقوم القائمون على المجموعة، بوضع صور لفتيات من عائلات معروفة بأولاد تايمة و أكادير، على أساس فتح الباب لبقية المتواجدين بالمجموعة لنشر كل مايتعلق بحياتهم من صور مثيرة و مغامرات جنسية فاضحة .

في هذا السياق، فتحت مصالح الشرطة القضائية بمدينة أولاد تايمة بحثا في الموضوع من أجل تحديد هوية المسؤولين عن هذه الصفحة.

يذكر أن مصالح الأمن باولاد تامية سبق و أن توصلت في اليومين الماضيين بمجموعة من الشكايات من طرف بعض الفتيات ضحايا هذه الصفحة الفايسبوكية المشبوهة.

اترك رد