النمسا تشيد بطريقة تدبير المغرب للجائحة وتعتبر المملكة قطبا للاستقرار بإفريقيا


أشادت النمسا بالتدبير النموذجي للمغرب لجائحة كوفيد-19، اليوم الجمعة، معتبرة أن المملكة تجسد قطبا حقيقيا للاستقرار في المنطقة وفي إفريقيا.

جاء ذلك خلال مباحثات هاتفية أجراها وزير الخارجية ناصر بوريطة، مع وزير الشؤون الأوروبية والدولية لجمهورية النمسا، ألكسندر شالينبرغ.

وأفاد بلاغ لوزارة الخارجية، أن الوزيرين سلطا، خلال هذه المباحثات، الضوء على تميز العلاقات الثنائية، مؤكدين رغبتهما المشتركة في بث دينامية جديدة في هذه العلاقات من خلال إدراج مجالات جديدة للتعاون، من قبيل الطاقات المتجددة.

وأشاد الوزير النمساوي، بهذه المناسبة، بالتدبير النموذجي للمغرب لجائحة كوفيد-19، ولا سيما حملة التلقيح التي يتم تنفيذها تحت قيادة الملك محمد السادس.

وهنأ الوزير النمساوي المغرب على تكريسه، في آخر منشور أوروبي حول الجوار، كشريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي، مضيفا أن المملكة تجسد قطبا حقيقيا للاستقرار في المنطقة وفي إفريقيا.

ونوه الوزيران بتقارب وجهات النظر وتطابق تشخيصهما حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل.

واتفق بوريطة وشالينبرغ على تنسيق عملهما في عدد من المجالات ذات الأولوية على المستوى متعدد الأطراف وداخل الهيئات الدولية.

اترك رد