البروفيسور عز الدين الابراهيمي …صدفة اكثر من الف ميعاد بالقصر الكبير


دردشة واعداد السباعي المهدي

كنا ثلاثة نشطاء اعلاميين نتوجه الى مستوصف مولاي علي بوغالب واذا بنا نلتقي البرفيسور المشهور بتواضعه وعلمه مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية والبيوتكنولوجيا الطبيةوقائد ثورة علمية بصمت وحكمة .وبعد التحية والسلام قمنا بدردشة خفيغة معه حول اللقاح والجرعة الاولى والثانية والمفعول فكان جوابه ببساطة ان وطننا لحد الان ناجح وسيستمر حتى نحقق الحماية الجماعية ولكن علينا بتطبيق الارشادات والنصائح الطبية واتخاذ التدابير الاحترازية.
على العموم انه ابن مدينتنا هو الذي صرح ان صحة المغاربة وسلامتهم في ايدي امنة
مثل هذا البروفيسور الذي نحتاجه لانه يملك علما يسير بنا قدما الى التقدم .هذا هو ابو النعيم الحقيقي وابو الامل والاستبشار خيرا …..وجه مبتسم مضيء …….
لمثل هذا العالم المجتهد الابراهيمي ترفع القبعة ويقف الجميع احتراما وتقديرا.لك ياابن مدينتنا الف تحية وزادك الله نجاحا على نجاح وكثر الله من طلابك ومن السائرين على دربك .
ولقد لخص لنا البروفيسور النقاش بان اللقاحات التي تم توفيرها من طرف العديد من المختبرات العلمية لمعالجة مرض كوفيد 19جميعها فعال وامن ومتطور .وفيما يخص اقتناء،المغرب للقاحين من وجهتين مختلفتين اكد البروفيسور ان المقاربة لاتعدو ان تكون تجارية نظرا لحرص المغرب على توفير لقاح مضاد بشكل استباقي في ظل تزاحم كل دول العالم على اقتناء،اللقاحات لمواطنيها مضيفا ان السياسة المغربية كانت حكيمة وفعالة بناء على وجود تفاوت كبير بين الطلب والعرض ….حيث تمكن المغرب من تامين الجرعات من اللقاحين مؤكدا انه رغم اختلافهما من حيث التكنولوجيا المعتمدة في الانتاج الا انهما متساويان في الفعالية والامان ،
الشكر موصول للبرفيسور عز الدين على دردشته معنا .

اترك رد