سفينة علمية ضخمة صنعها المغرب باليابان تصل ميناء أكادير


وصلت السفينة العلمية الضخمة التي صنعها المغرب باليابان يوم 14 مارس الجاري الى ميناء اكادير وقد اختار لها الملك محمد السادس اسم “الحسن المراكشي” تيمنا بأبحاث هذا العالم المراكشي الفلكية.

ويبلغ طول السفينة 48 مترا وعرضها 12مترا، كما تتوفر على أحدث تقنيات قياس المحيطات وسبر أعماقها ويرتقب ان تستعمل هده السفينة ايضا في ترسيم الحدود البحرية للمملكة.

“الحسن المراكشي”الاسم الذي اختاره جلالة الملك يحيل على اسم العالم المراكشي المغربي أبو علي الحسن بن علي بن عمر المراكشي، عاش في عهد الموحدين خلال في النصف الأول من القرن السابع الهجري، واشتهر بأبحاثه وكشوفاته في الفلك، والرياضيات، والجغرافيا، وصناعة الساعات الشمسية، عاش ومات بمراكش سنة 660 هجرية (1262م).

هو أول من وضع خطوط الطول ودوائر العرض على خريطة الكرة الأرضية، كما وضع خريطة جديدة للمغرب الكبير، وصحح ما ورد من أخطاء بعض الجغرافيين القدامى، ولاسيما الخريطة التي رسمها بطلميوس، ثم وضع تقديراً جديداً وصحيحاً لطول البحر المتوسط وقدره (24درجة مئوية) بخلاف ما كان في تقدير بطلميوس.

اترك رد