أكادير: اجتماع مستعجل قد يعجل بفتح الشواطئ و رفع قيود التنقل بين المدن وتخفيف الإجراءات الإحترازية ضد كورونا


 ذكرت مصادر متطابقة بان اجتماعا مستعجلا عقد بأكادير أول أمس، قد يعجل بفتح الشواطئ و رفع قيود التنقل بين المدن وتخفيف الإجراءات الإحترازية ضد كورونا .و أوضحت ذات المصادر، بأن الاجتماع الذي عقده المجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة برئاسة رشيد دحماز رئيس المجلس بأكادير مع عدد من الشركاء، و بحضور برلمانيي جهة سوس ماسة، بمدرج غرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير، و شاركت من خلاله وزيرة السياحة نادية فتاح العلوي عن بعد، تقرر خلاله تكليف المجلس الجهوي للسياحة بتشكيل لجنة مصغرة تمثل المهنيين في القطاع على المستويين الجهوي والوطني، هدفها مراقبة تحقيق المطالب المستعجلة التي تم التداول بشأنها، والتي تتعلق على الخصوص بالفتح الفوري للشواطئ، ورفع القيود المفروضة على حركة المرور بين المدن، وتأجيل سداد أقساط القروض, واقتطاعات مستحقات الضريبة والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى أجل أدناه ستة أشهر بعد استعادة النشاط السياحي لوتيرته العادية، كما تكلف االبرلمانيوون بتتبع تفعيل الحلول الممكن تنفيذها على المدى القريب.

هذا، وخلال الاجتماع نفسه، تمت دعوة كل المسؤولين ومنهم: أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة برلمانيي الجهة، المجالس الإقليمية للسياحة، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات، رئيس الإتحاد العام لمقاولات المغرب، المندوبة الجهوية للخطوط الملكية المغربية، المنعشون السياحيون بالإضافة إلى جميع ممثلي القطاع،  لعقد جلسة مخصصة لمناقشة الإجراءات المستعجلة التي سوف يتم تنفيذها لإعطاء الإنطلاقة للنشاط السياحي في الجهة. ويأتي في طليعتها رفع القيود المفروضة وطنيا على الحركية السياحية بين المدن وتأجيل سداد القروض.


يذكر أنه،  تم خلال الاجتماع نفسه،  تخصيص جزء من جلسة العمل هذه لمكالمة مباشرة مع وزيرة السياحة نادية فتاح العلوي، والتي أجابت على أسئلة الحاضرين وأكدت أن جميع الإجراءات ستتم دراستها ومناقشتها عن كثب من طرف لجنة اليقظة الوطنية، كما وافقت على عقد اجتماع عاجل بأكادير مع ممثلي القطاع قبل شهر رمضان المبارك.

اترك رد