بلدية طنطان : عامل يشتكي من الطرد التعسفي بعد حادث سقوطه من الشاحنة وعمال بدون ضمان اجتماعي


متابعة هشام بيتاح
تواصل معنا مواطن كان يشتغل عامل نظافة ببلدية الطنطان، يشتكي من طرد تعسفي تعرض له بعد حادث شغل فرض عليه المواكبة الطبية، ويقول المواطن مصحوبا بشواهد طبية تبين مدة العجز انه تعرض لحادت مفاجئ بحي الصحراء بعد سقوطه من أعلى إحدى الشاحنات حيث كان يقوم بعمله، حيث وقعت الحادثة في19/04/2019 وبعد ان شغل السائق الشاحنة بسرعة وبشكل تعسفي يقول أنه فقد توازنه وسقط على ركبته لتدهسه العجلتان الخلفيتان وتصيبه في الحوض وتكسره ثم الجهاز البولي وبعد قيامه بالفحوصات تبين ان الحوض به اربع كسور ، مع الاعتماد على أنبوب وتركيبه داخل المسالك البولية، مكلفا نفسه هذا العامل على حد تعبيره عناء التنقل ومصاريف العلاج بكل من كلميم أكادير ومراكش..
ويقول العامل الذي تعرض للطرد التعسفي، وهي يحكي تفاصيل المرض والمعاناة.
-ارسلني الطبيب الى مركز الفحص بالاشعه باكادير 4/6/2019 ، وبعد مدة دفعني لمستشفى محمد. السادس بمراكش 4/10/2019، حيث قام والدي باكتراء سيارة تأخذني لمراكش وطبعا يرافقني هو وأمي، كانت مشاكل البحث عن السكن تواجهنا طبعا، وبعد حل مشكلة السكن والقيام بإجراءات المستشفى كتخطيط القلب والتحاليل وانتظار موعد المحدد لكي يستقبلني المستشفى، هاهو الموعد يقترب وطبعا لا ننسى ثمن المعيشة هناك، تم استدعائي لدخول المشفى استعدادا العملية، بعد ثمانية أيام بالمشفى تم تبشيري بان موعد العملية سيكون في الاسبوع القادم وعلي ان اشتري مواد وادوات العملية الباهضة الثمن، إذ أن العملية كانت باهضة الثمن والادوات الخاصة بها والتي تشترى من خارج المشفى وصلت الى 70 ألف ريال، ثم قمت بالعملية ثم بقيت تحت مراقبة الممرض لمدة شهر حيث كان يعقم مكان فتح العملية وحذف الغرز او الخيوط، لكن البول لم يخرج من مكانه المعتاد فعدت للمستشفى والاستفسار في ذلك من الطبيب، وبعد معاينة اعطاني موعدا للرجوع للمستشفى والقيام بعملية ثانية، وكالمعتاد انتظرت مدة طويلة حتى تم استقبالي بالمشفى وشراء ادوات اخرى قدرت ب60 ألف ريال من الصيدليات، وقمت بعملية جراحية والحمد الله، لكن البول لم يخرج ،ارسلني الطبيب إلى طبيب بالكتبية بمراكش الفحص بالاشعه، ثم عدت الى المشفى في الموعد المحدد لي وانتظرت اسبوع بكامله حتى اخبروني بان العملية بعد يوم واعطائي ورقة مكتوب فيها كل المعدات التي سوف تشترى من بارا فارماصي،بعد ان تمت العملية اخبرني اخوتي ان البلدية تنادي علي للعمل او قطع الراتب
الراتب الذي يصل إلى 1500 درهم وبلغني انه تمت زيادة250 درهم عليه،اخبرت الطبيب بذلك فحذرني من العمل أو حمل اي ثقل لأنني مازالت تنتظرني عملية واعطاني الموعد، دخل البلاء وقامت المملكة بالاجراءات الإحتياطية ومنها الحجر الصحي، كان ذلك في شهر مارس حيث سمعت انه سوف يتم قطع الطرق ومنع الخروج فعدت من مراكش مباشرة لمدينة الطنطان عند اهلي، بعد انتهاء الحجر الصحي بدأت تهديدات البلدية بالطرد وقطع الراتب، قدمت لهم ورقة الطبيب التي تظهر عجزي عن العمل وعجزي عن الزواج، تم رمي ورقة الطبيب في وجهي من طرف البلدية بل عقب بكلامه :سير لعند الطبيب او شري دوا هذاك سوقك،انا نعرف خدمتي تخلص ماخدمتي الله يعاونك، صدمت حقا لعدم الرحمة والانسانية لكن لمن سأشكو امري؟؟الى الله الرحمن الرحيم
نعمل في البلدية بدون رسمية في العمل أو ضمان اجتماعي.

اترك رد