ترشيحات هؤلاء تخمين ام حقيقة بدائرة الموت العرائش ؟


قراءة تحليلية المهدي السباعي

اليوم قرات على حائط زميل اعلامي باقليم العرائش ليكن في علم الجميع ان هناك ترشيحات لمجلس النواب لدائرة الموت العرائش قد تجلت لكن لما رايت واستطلعت الوجوه المالوفة هناك لبس ما قد تجيب عليه الاحزاب وقواعدها في المستقبل المجهول .

الذي اعلن عليه رسميا هو وكيل لائحة حزب الجرار الذي كانت له تجربة كبرلماني عن الاقليم باسم الاتحاد الاشتراكي والرجل له سمعة طيبة وقاعدة مع القاسم الانتخابي الجديد قد تعطيه مقعد المراهنة الى اخر دقيقة مع العلم ان ساكنة جماعة العرائش وبني جرفط لها ارتباط بهامين عام حزب الاستقلال ترشيحه لم يعلن رسميا باقليمنا ماعدا تحركات القواعد الحزبية للميزان تبدي ذلك في استيراتيجية غامضة ومبهمة… زيارة نزار بركة لفروع الاقليم اعطت دفعة قوية لجمع شتات المناضلين مما ينذر ان ترشيحه قد يكون حقيقة معادلة صعبة وصفة الامين العام تحي ذاكرة تاريخ حزب الاستقلال وطنيا

و بالنسبة لحزب العدالة والتنمية الذي مازالت له قوة داخل اقليم العرائش ومعاقل يصعب اختراقها لن نخفي الحقيقة هناك تضارب في معلومات لدى المناضلين والمناضلات؛ فريق كبير يؤيد عودة البرلماني السابق ورئيس المجلس الجماعي للقصر الكبير السابق وله حظوظ كلام حال لسان مناصريه وفريق اخر يحبذ ان يكون الوجه الجديد الصمدي ابن مدينة القصر الكبير المستشار الاقوى لرئيس الحكومة العثماني كيف ماوليت امرهما ان اجتمعت قواعد الحزب سيراهنون على الفوز .

الاتحاد الدستوري {الحصان }اقترنت عودته بجماعتين قرويتين ريصانة الشمالية والجنوبية هل هما كافيتان لعودة مرشحهما المفترض ان لم يلعب معه القاسم الانتخابي والمعارضة السرشة من حزب اخر داخل بقوة حسب معلوماتنا المتواضعة .

السيمو له مقعدبرلماني اقليم العرائش اينما كان حسب الاراء الاستطلاعية نظرا لعدة دوافعه ولو تغير رمزه نظرا لشعبويته وبعض الاعوان الملتزمين معه.

القرقري الابن البار لحزب الاتحاد الاشتراكي باقليم العرائش يراهنون عليه لعودة توهج هذا راي متتبع حر له معطيات قد نسهب بها النقاش لكن ماغفلناه هو ان حزب الحركة الشعبية كانت له قوة البرلماني الاحمدي عبد الحكيم الذي نجح كثيرا في ولايته وافاد العديد من الساكنة ولايمكن لمواطني جماعة القلة التي يتراسها او المناضلين الذين وثقوا فيه ان يتنازلوا عليه انا اعرف الحقائق اذا كان هناك تشبث بالسنبلة سيكون لصالح هذا الرجل الذي كلما طلبته في مهمة ما تجده رهن الاشارة .كما لااخفي ان هناك وجوها ستدخل في هيئات اخرى ربما سالعب النهائي وليس لديها ماتخصر .

اترك رد