alexa

الانتخابات التشريعية الفلسطينية: مروان البرغوثي وناصر القدوة يطرحان قائمة منافسة لحركة فتح

الانتخابات التشريعية الفلسطينية: مروان البرغوثي وناصر القدوة يطرحان قائمة منافسة لحركة فتح

قدم القيادي الفلسطيني المسجون مروان البرغوثي إلى جانب ناصر القدوة، ابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، قائمة مرشحين منافسة لحركة فتح التي ينتمي إليها في الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو، ما قد يثير غضب الرئيس محمود عباس. من جهتها، قدمت حماس في وقت سابق من هذا الأسبوع قائمة مؤلفة من 132 مرشحا، فيما قدمت فتح قائمتها قبل الموعد النهائي مباشرة. 

أدخل القيادي الفلسطيني المسجون مروان البرغوثي (61 عاما) الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو في حالة من الاضطراب بإعلانه عن قائمة مرشحين منافسة لحركة فتح التي ينتمي إليها، ما يشكل تهديدا للرئيس محمود عباس (85 عاما).  وأطلق البرغوثي وناصر القدوة، ابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، على القائمة اسم “الحرية”.  ويقود المجموعة المنشقة كل من القدوة وزوجة مروان، فدوى، اللذان وصلا إلى مقر لجنة الانتخابات المركزية في مدينة رام الله قبل ساعة من انتهاء المهلة النهائية للتسجيل عند منتصف الليل، لكن البرغوثي لم يكن ضمن الأسماء. فهل يستعد لمنافسة عباس في انتخابات الرئاسة في يوليو؟  وبحسب هاني المصري، المرشح على القائمة الجديدة، فإن هدف القدوة و”الأخ القائد” البرغوثي هو “إحداث التغيير الذي يحتاجه الشعب الفلسطيني”، وذلك في إشارة إلى الانقسامات الداخلية بحركة فتح في آخر انتخابات تشريعية في عام 2006 والتي شكلت عاملا رئيسيا في خسارتها أمام حركة حماس.  وأدت تلك الهزيمة المفاجئة إلى صراع مرير على السلطة أفضى إلى اقتتال، قسم الأراضي الفلسطينية المحتلة إذ سيطرت حماس على قطاع غزة بينما سيطرت فتح على قاعدة سلطتها الضفة الغربية.  ومن المرجح أن تعزز خطوة البرغوثي مخاوف قيادة فتح من أن تؤدي الانقسامات الداخلية مرة أخرى إلى خسائر بالانتخابات.

المصدر: فرانس 24

اترك رد