“لافارج هولسيم المغرب” تسعى لتحقيق تنمية مجالية ورؤية اقتصادية بسوس وجنوب المغرب


تقرير: عبد الرحيم الصالحي

غير بعيد عن مدينة ترودانت وعلى مشارف الحدود الفاصلة بينها وبين عمالة شتوكة أيت باها، ارتأت مجموعة “لافارج هولسيم المغرب” أن تحط قواعدها الإنتاجية على مُنبسط شاسع تناهز مساحته 100 هكتار، تحتضنها مجموعة من الدواوير والجماعات المحلية على رأسها جماعة “تيدسي نيسنضالن” و”سيدي بورجا” وغيرها، بهدف تعزيز إنتاجيتها الاقتصادية وتحقيق تنمية مجالية مستدامة لفائدة الدواوير والجماعات المتاخمة للمعمل.

“نَبْنيو الحياة” مشروع تنموي برؤية مستدامة

تسعى مجموعة “لافارج هولسيم المغرب” من خلال برنامجها “نَبْنِيو الحياة” تأسيس روابط اجتماعية مستدامة مع المجتمعات المحلية إيمانا منها بالمسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتقها تجاه محيطها المجتمعي، وجعلت من انخراطها المبني على إرساء وتعزيز القيم المشتركة المبنية على ثقافة الحوار منطلقا وآلية تساهم بواسطتها في إذكاء روح التنمية وكشريك يعول عليه لتحقيق ازدهار اقتصادي وتنموي يلامس كل الشرائح والطبقات الاجتماعية.

يحظى برنامج “نَبْنِيو الحياة” باهتمام كبير داخل أولويات المجموعة كآلية تعبر من خلالها وتثبت حضورها التنموي عبر انخراطها في تأهيل البنى التحية والمساهمة بشكل مباشر في إيجاد حلول جادة وفعالة في قطاعات حيوية على رأسها الصحة والتعليم والبنيات التحية بالإضافة إلى برنامج دعم القابلية للتشغيل الذي استفادت منه تعاونيتين نسويتين محليتين لحدود الساعة.

ففي مجال التعليم استطاعت المجموعة تأهيل 4 مؤسسات تعليمية ومنح حقائب مدرسية شاملة كل سنة لحوالي 700 تلميذة وتلميذ. أما في المجال الصحي، فقد نظمت المجموعة عددا من القوافل الطبية بتخصصات متنوعة لفائدة سكان الجماعات الترابية المتاخمة لها، كما جهزت مصلحة الإنعاش بمستشفى تارودانت خلال جائحة كورونا للرفع من قدرتها الإيوائية. وبغرض فك العزلة عن الدواوير القريبة من المصنع، استطاعت “لافارج هولسيم المغرب” على مستوى البنيات التحتية بناء طريق جديد بطول 8 كيلومترات بتصريف جديد وآخر بطول 3 كيلومترات ستستفيد منه بشكل مباشر جماعة “تيدسي نيسنضالن” وبشكل غير مباشر عدد من الدواوير الواقعة في محيط ذات الجماعة. ونظرا للخصاص المهول الذي تعاني منه هذه المناطق لسد حاجياتها اليومية من الماء خصوصا وأن المغرب عاش سنوات عجاف، عمدت المجموعة على تشييد منشآت لتزويد القرى بالماء الشروب، وإنشاء شبكة لتوزيعه وبناء برجين للماء ونظام للضخ باستعمال الطاقة الشمسية.

“مصنع الغد” لتعزيز الإنتاجية الوطنية والإقلاع الاقتصادي

 عززت مجموعة “لافارج هولسيم المغرب” قدرتها الإنتاجية الوطنية في قطاع مواد البناء بمولود جديد يسعى لسد حاجيات منطقة سوس وجنوب المغرب، على وجه الخصوص، بإنتاج سنوي يقدر بحوالي 1.6 مليون طن ابتداء من شهر يوليوز 2021 المقبل.

هذا وقد بلغت تكلفت المصنع الاستثمارية 3 مليار درهم بموارد مغربية صرفه نتج عنها خلق 1400 منصب شغل قار ثلثها محلي منذ انطلاق ورش بنائه سنة 2018 على أمل مضاعفة العدد خلال السنوات القليلة المقبلة صلة بالإنتاجية، كما تم تصميم المعمل تبعا لمفهوم “مصنع الغد” الذي دأبت المجموعة اعتماده في كل محطاتها وفروعها الإنتاجية بالمغرب وتجهيزه بأحدث التكنولوجيات، ويستعمل مصنع الإسمنت تكنولوجيا الأوتوماتيزم والروبوتيك والذكاء الاصطناعي والصيانة التنبئية من أجل تحسين جودة إنتاجه التي تضمن لا محالة إنتاج إسمنت أكثر أمانا وأكثر نجاعة واستدامة.

يحذو معمل أكادير حذو سائر مصانع مجموعة “لافارج هولسيم المغرب” في تعامله الدقيق مع البيئة، ويلوح في الأفق مشروع تزويد المصنع بالكهرباء المولدة من طاقة الرياح علاوة على الوقود البديل اعتبارا من سنة 2023، كرؤية استباقية واستشرافية للحفاظ على البيئة عمل بمقولة “نعملُ ويحصدوا”.

زيارة ميدانية رفعت شركة “لافارج هولسيم المغرب” يوم الثلاثاء المنصرم اللثام عن مصنعها الجديد الذي يبعد بحوالي 45 كيلومترا عن مدينة أكادير في زيارة خصتها المجموعة لفائدة الصحفيين، كان لجريدة أخبار7 موطن قدم بينها وقد شد انتباهنا – علاوة على ضخامة المنشأة ومهنية الطاقم المشرف لتجهيز المعمل على أحسن وجه- صرامة التعامل مع الإجراءات الوقائية والاحترازية جراء جائحة كوفيد، وقد تبين إبان الجولة الميدانية للمعمل، أنه إجراء وروتين يومي وواجب ضروري يكاد يكون من بين الضوابط والأولويات الأولى قبل الأولى من أجل سلامة العمال أولا، لاسيما وأن المعمل على مشارف الافتتاح الرسمي هذا الصيف،  وأن أشغال البناء والتركيب لايزال جزء منها قيد أنملة على الإنتهاء.

اترك رد