تارودانت: إدارة متحف الدويرية تنظم أمسية علمية من تأطير الدكتور موسى مسرور أستاذ جامعي في الجيولويجيا وعلم الآثار



رشيد أجاريف أخبار 7

في إطار أنشطته العلمية والثقافية الهادفة ودأبا على عادته في تنظيم  المنتديات الثقافية والعلمية المفيدة للطلبة والباحثين وكل التواقين للمعرفة   نظم متحف الدويرية للثقافة أمسية علمية بامتياز وحفل عشاء على شرف الحضور والأستاذ المحاضر المؤطر  لهذه الأمسية  الدكتور موسى مسرور أستاد جامعي متخصص في الجيولويجيا وعلم الآثار

حيث تمحورت المحاضرة حول مؤهلات المواقع الجيَلوجية ببلادنا  وطرق الاستفادة منها  وتأهيلها اقتصاديا وسبل المحافظة   عليها وطرق الإسثتمار فيها من أجل جعلها  مورد اقتصادي لدر الأموال هذه الأمسية العلمية والتي جعلت الحضور يغوص في عالم المستحاثات والآثار ويكتشف دورها العلمي الكبير في معرفة ودراسة حقب زمنية غابرة ومن جانب آخر أخذ
معلومات معمقة وشرح مستفيض حول المستحاثات  طرق استخراجها وعدم إضاعة الطبقة التي اخدت منها حيت ان إضاعة الطبقة يساوي فقدان المستحاثات لقيمتها  العلمية وكدلك
دور المستحاثات في معرفت التاريخ الزمني للمناطق وتم التطرق  كدلك لمكشل
الاستنزاف الذي عانت  منه الموقع الجيولوجية الزاخرة بالمستحاثات عبر السرقة والتهريب  من طرف الأجانب وكدلك ما تعاني منه حاليا من إتلاف من  طرف التجار والفاعلين العشوائين في هذا الميدان في سعيهم الى الربح المادي دون الاخذ بعين الاعتبار  المحافظة عن الإرث العلمي لهذه المستحاثات عبر المحافظة واستعمال   الطرق العلمية للتعامل معها  كما يوصي الخبراء كما عرفت هده المحاضرة تناول
نبذة حول العالم الجيولوجي Louis jentil  ورحلته الاستكشافية  عبر ربوع مناطق المغرب  وقراءة في كتابه  dans le blade es siba
ومعلومات عن الديناصورات اللا حمة والعاشبة
اهم مناطق تواجد آثارها. . .  أين بوكماز. . . .  . .  اميلشيل. . .  انزا اكاذير. . .  درادكة أكادير. . . .  هذا وقد تم تسليط الضوء كدلك على
التجربة الفرنسية والإسبانية والصينية في تأهيل المناطق الجيَلوجية وجعلها رافعة اقتصادية. . . .  والنموذج بلدة  بأسبانيا يوجد بها العديد من آثار الديناصورات كما تم شرح وتعريف مستفيض بموقع انزا أكادير  لأثار الديناصورات. . .  بدايات الاكتشاف وأهم الخطوات التي تم القيام بها من أجل حماية الآثار المكتشفة من الاندثار والإشارة إلى أن موقع انزا للآثار يضم أحد أندر أنواع أثار أقدام الديناصورات ويوجد منها أربع آثار على مستوى العالم كله وأثر واحد بموقع انزا وهو الآثار الوحيد في قارة إفريقيا كما تم  الإشادة من طرف الأستاذ المحاضر  بصفته من القائمين على الموقع بوعي شباب وساكنة انزا وكدا المجهودات المقدمة من الفاعلين الجمعويين بالمنطقة في سبيل المساعدة في المحافظة على هذا الإرث العلمي كنا جاء كذلك على لسان الأستاذ معلومات قيمة حول موقع الدراركة والذي يضم  أول موقع يتم اكتشاف فيه  آثار الديناصورات على مستوى العالم وذلك سنة 1954 من طرف جيولوجي أمريكي  لكن ضعف الإمكانيات آنذاك حال دون تأكيد هده الآثار  ليتم إكتشاف آثار أخرى بأحد المواقع بأمريكا  سنة 1957 من طرف عالم جِيُولُوجِيّ أمريكي آخر  حيث تم تأكيدها بوسائل علمية
التأكيد على ضرورة تكوين الأطفال والشباب في هذا الميدان وإطلاعهم على قيمته العلمية ونشر وعي المحافظة على الموقع الجيَلوجية في صفوفهم وتجشجيعهم على البحث في هذا المجال  كما تم توجيه رسالة
مناشدة للدولة والجهات الوصية على بدل المزيد من  المجهودات  من أجل المحافظة  وتطوير وتثمين المواقع الجيَلوجية لما تحمله من قيمة علمية وتاريخية واقتصادية ودورها الاقتصادي المدر للدخل ان تم الإستتمار فيها كما ينبغي و الإقتدأء بالتجارب الأوروبية والأمريكية الناجحة في هذا الميدان

اترك رد