مازالت مناطق تعرف مطارح صغيرة نقص المعدات داخل مدار القصر الكبير


اعدادومعاينة السباعي المهدي

بعيدا عن كل مزايدات وتسابق انتخابوي عابر، وتجاوبا مع مطالب وتطلعات الساكنة، وتفعيلا لما ثم إعلانه سابقا ،
نريد تنزيل دفتر تحملات شركة النظافة والتزاماتها كاملة
اوزون بداية غير منتظرة.


لما منحت الصفقة لهاته الشركة لتدبير قطاع النظافة بمدينتنا فرحنا ان هناك عتاد سيغطي احياء المدينة كاملة وان هناك اطر سيتواصلون مع المواطنين المتضررين وسوف يطبق دفتر التحملات بحذافره وسوف تسوى وضعية العمال المطرودين رغم الاقدمية …….

هناك دروب وازقة بها اكوام الردم وبقايا ومخلفات البناء والشركة لها عناية خاصة بالبيئة لكن نلاحظ العكس بعض الازبال تبقى في حدائق ومناطق خضراء وفي عز النهار من المسؤول عن تنزيل قانون 12/03لدراسة التاثير على البيئة ………


من هو العضو المنتخب الذي يمكنه تمثيل الساكنة لدى الشركة من الجماعة للوقوف على تعثر الاشغال وان هناك احياء لاتوجد بها حاويات وعن غسل الحاويلت بمواد معقمة ماذا يقول المراقبون ؟


بعض الساكنة يرون ان شركة {كازاتيكنيك}التي كانت في 6اشهر مؤقتا كانت تتواصل اطرها وتجيب على طلبات الاحياء المتضررة بسرعة وتجبر الخاطر هنا لابد للمجتمع المدني البيئي ان يتدخل كما كان سابقا يناضل من اجل رحيل السابقون الذين تركوا نقصا كبيرا في الخدمات.


اليوم علينا ان نناضل من اجل مدينة نظيفة وبيئة سليمة للحصول على النظافة الجماعية …….
القصر الكبير تاريخ وتراث وابناؤه هم الورثة الحقيقيون لانسمح باحد ان يتزايد علينا او يغطي الشمس بالغربال بالامس القريب كنا في الصفوف الامامية للحفاظ على الهوية التاريخية وجمال المدينة الصامدة واليوم يريدوننا ان نطبق الصمت ولو احيائنا لاتعرف العناية .

المطلوب ان يكونوا المسؤولين في المستوى خصوصا نظافة الاسواق والاحياء الهامشية خصوصا والوطن مازال يعيش زمن الجائحة والوباء الخطير.
تصريحات المسؤولين كانت في صدد والواقع وجه اخر اما مشكل المطرح والعمال لذلك حديث اخر قادم بحول الله .

اترك رد