السياسي المحنك هو الذي يناضل بجنب المجتمع


مراسلة السباعي المهدي
المدني النموذج الاخ محمد الدامون رغم برنامج رعاية التي تنظمه وزارة الصحة العمومية لتنظيم قوافل طبية في الحياة العادية …..كان هناك جيل من الجمعيات النشيطة بالقصر الكبير ينظمن قوافل طبية متعددة الاختصاص بشراكة مع جمعيات طبية وطنية …..في مرة كنا اثناء السير العادي لقافلة طبيةبالمدينة العتيقة وفي المساء بينما نحن نتجاذب اطراف الحديث ونستريح من تعب اليوم كله دخل علينا الاستاذ المناضل والسياسي محمد الدامون واتذكر السنة 2014…..وبعد الترحيب والنقاش قدم لنا الضيف سؤالا لماذا لانستفيذ ساكنة احياء السلام من خدمات هاته القافلة الطبية فجاء الجواب من طرف رئيس الطاقم مستعدون للتمديد لفائدة هاته الساكنة وبالفعل قررت ان ارفع ملفا كاملا جديدا الى مندوب الصحة باقليم العرائش ولكن باسم جمعية شجرتي للبيئة والتنمية والتضامن الاجتماعي وكان عبد الوهاب المناضل بماله وبسيارته هو من سافر بنا وحصلنا على التمديد والترخيص من عمالة اقليم العرائش …..
الفكرة كانت واقعية وفرضتها هشاشة الساكنة اذن الدامون محمد رغما انه عبقري السياسة ولكن بافكاره وطموحه وتجربته يفيد المجتمع المدني بالتواصل والبحث عن البديل الذي ينقذ المواطنين والمواطنات .
واتذكر كم شخص استفاذ من تخطيط القلب وراديو الكشف عن السرطان مبكرا والايكوغرافي وتصحيح البصر ….لحد الان مازالت لدينا علاقات مع الناس الذين استفاذوا ويذكرون لحظات وايام كانت سبب خلاصهم من الامراض……

ولهذه الاسباب اتقدم بالشكر الجزيل للاخ محمد الدامون الذي كان يفكر في الساكنة بالاعمال الاجتماعية الخيرية كما لايفوتني ان ارفع القبعة لمناضل الجمعية التي كانت تبحث عن شراكات حقيقية لمصلحة الحي والمدينة .

اترك رد