الملف النووي الإيراني يتقدم ببطء وارتياح لتقدم محادثات فيينا


قالت مصادر دبلوماسية إن مجموعات العمل المنبثقة عن مفاوضات أطراف الاتفاق النووي في فيينا تواصل اجتماعاتها اليوم الأحد بغية تسريع التوصل إلى اتفاق.

وأضافت المصادر أن المجموعات ستناقش القضايا التقنية المتعلقة بالعقوبات الأميركية التي يمكن رفعها وما يقابلها من خطوات إيرانية للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي بشكل كامل.

من جهته، أعلن المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف أن اجتماعات ثنائية جرت بين الوفدين الروسي والإيراني في أعقاب اجتماعات أمس السبت.

أما ممثل الصين السفير وون كون فقد دعا إلى العمل فورا على صياغة اتفاق لرفع العقوبات الأميركية عن إيران.

وقدمت إيران مسودة تتضمن تفاصيل لرفع العقوبات الأميركية مقابل عودتها للالتزام بالاتفاق.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية أمس عن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي قوله “يبدو أن تفاهما جديدا بدأ يظهر، وثمة تفاهم بين الطرفين بشأن الهدف النهائي، لكن الطريق ليس سهلا، وهناك بعض الخلافات الشديدة”.

وأضاف عراقجي “وصلنا لمرحلة تسمح بتدوين نص جديد يشمل رفع العقوبات والخطوات النووية”، مشيرا إلى أن طهران قدمت رؤيتها مكتوبة.

تخصيب اليورانيوم

من جهة أخرى، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها تحققت من أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% في منشأة نطنز، مؤكدة بذلك ما أعلنه مسؤولون إيرانيون سابقا.

وأضافت الوكالة -في بيان أمس السبت- أنها أخذت عينة لدراستها.

وأشارت إلى أن عملية التخصيب تمت من خلال أجهزة طرد مركزي من نوع “آي آر4″ (IR4)، و”آي آر6” (IR6).

وكان رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أعلن في وقت سابق أن إيران حصلت على أول إنتاج من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% في منشأة نطنز النووية، وقال إنها تنتج 9 غرامات كل ساعة.

وقد شرعت طهران في رفع مستوى تخصيب اليورانيوم من 20 إلى 60% ردا على عمل “تخريبي” استهدف منشأة نطنز، وحمّلت إسرائيل مسؤوليته.

في غضون ذلك، أحيا الجيش الإيراني اليوم الأحد يوم الجيش الوطني، باستعراض مجموعة من الصناعات والتجهيزات العسكرية بحضور القائد العام للجيش الإيراني وقادة القوات البحرية والجوية والبرية.

وألقيت رسالة من المرشد الإيراني علي خامنئي بهذه المناسبة أكد فيها أن الجيش على أتم الاستعداد لأداء مهامه، ودعا إلى تعزيز قوته قدر المستطاع.

واستعرض الجيش منظومات دفاعية محلية الصنع، من بينها منظومة “ذو الفقار”، و”الشهيد مجيد” المضادة للأهداف الجوية المنخفضة والصواريخ المجنحة (كروز)، ومجموعة من الطائرات المسيرة.

المصدر : الجزيرة


اترك رد