alexa

ترقيع “الشوارع” يثير استياء الساكنة و يَجرُ الغضب على مجلس جماعة طنطان

ترقيع "الشوارع" يثير استياء الساكنة و يَجرُ الغضب على مجلس جماعة طنطان

هشام بيتاح
تعيش جماعة الطنطان هذه الأيام، على وقع إستيياء واسع من طرف السكان، الذين أعربوا عن تذمرهم من سياسة “ترقيع” الشوارع التي انطلقت منذ مدة، بدل إعادة تهيئة شوارع المدينة كليا من الحفر الكثيرة التي توجد بها.

وشرع المجلس الجماعي خلال هذه الأيام، في محاولة لـ”ترقيع” بعض الشوارع، حيث يعمل على تزفيت الحفر الموجودة بها، وهو ما اعتبره عدد من المواطنين خطوة لدر الرماد في العيون ومص غضب الشارع الذي باث غاضب من الحصيلة العامة وما تحقق خلال هذه السنوات.

ونددَ مواطنون ونشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي بهذه الخطوة التي همت بعض الشوارع الرئيسية لمدينة طنطان، إذ اعتبروها سياسة للترقيع وتضييعا للمال العام من أجل تغطية حفر في الطرقات بدل إصلاح الشوارع بشكل كامل وتنفيذ برنامج التهيئة الحضرية الذي أضحى مطلبا هاما للساكنة.

أحمد هو سائق سيارة طاكسي اعتبر هذه الإصلاحات التي همت ترقيع بعش الحفر لن تستمر طويلا، إذ إنها سرعان ما ستظهر الحفر من جديد بالنظر إلى الطريقة التي تتم بها، ناهيك عن أنها تفتقد للجمالية وتسيء إلى مظاهر الشوارع بالمدينة، كما أكد ان هذا الترقيع ليس وليد اللحظة لكنه هدر مستمر للمال العام كل شهر دون تحقيق اي نتائج ملموسة.
م. وهي سيدة تمتلك سيارة جديدة اقتنتها قبل سنة وتعاني من كثرة الحفر وتواجدها داخل مختلف الشوارع الرئيسية، خاصة وانها تؤكد ان حفر بشارع بن خليل سببت لها قبل شهور عطب في السيارة مما استدعى نقلها لميكانيكي قصد إصلاحها.

وطالب عدد من السكان في تواصلهم معنا بضرورة وقف نزيف سياسة الترقيع والتفكير جليا في تهيئة شاملة لشوارع المدينة بدل تضيع المال العام في سياسة الترقيع دون نتيجة تعود بالنفع على البنيات التحتية.

اترك رد