alexa

يومُ القدسِ العالمي يتحدى يومَ القدسِ اليهودي

يومُ القدسِ العالمي يتحدى يومَ القدسِ اليهودي

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

إنه يومٌ يخشاه الإسرائيليون ويتهيبون منه، ويستعدون له ويتهيأون لمواجهته، ويحرضون عليه ويعملون على تشويهه، ويحلمون بتجاوزه ويتمنون إجهاضه، ويتهمون المؤمنين به ويحاربون من يحيونه، ويهددون الدول التي تعظمه والشعوب التي تحترمه، ويتجهزون كل عامٍ في فلسطين لمواجهته وفي العالم لمحاربته.

فهو يومٌ ينغص عليهم عيشهم، ويقض مضاجعهم، ويقلقهم على مستقبلهم، ويؤذن بزوالهم، ويؤشر على أفول نجمهم وذهاب ملكهم وتفكك كيانهم، ويزعزع أمنهم ويضعف يقينهم، وقد عانوا من مظاهره كثيراً وشكوا من تداعياته طويلاً.

إنه مناسبةٌ إسلاميةٌ عامةٌ، فرضها الإمام الخميني بداية ثورته الإسلامية المظفرة في إيران، وسماها للمسلمين جميعاً على اختلاف مذاهبهم وأعراقهم، وقومياتهم وجنسياتهم، ورأى فيها بشارة خيرة ودلالة أمل على أن فلسطين وعاصمتها القدس، ستتحرر من الاستيطان الصهيوني، وستنعتق من الاحتلال الإسرائيلي، وستغدو حرةً مستقلةً، وستعود إلى المسلمين كما كانت شامةً ودرةً.

إنه يوم القدس العالمي الذي مضى على إحيائه أكثر من أربعين عاماً، وما زال كما في يومه الأول حاضراً بقوةٍ، ثابتاً كعقيدة، يفرض نفسه في كل الساحاتِ بإيمانٍ، وتحييه الشعوب المسلمة كفرضٍ وواجبٍ، ولا تتأخر عن الوفاء به كوصية ودينٍ، ففلسطين وقدسها أمانة في أعناق المسلمين جميعاً، ونصرتها تكليفٌ شرعيٌ، وتحريرها واجبٌ ربانيٌ، والرباط فيها شرفٌ مقدسٌ، والأمة بخيرٍ ما كانت قدسها بخيرٍ، وهي عزيزة ما كانت فلسطينها حرةً.

يدين الفلسطينيون في كل مكانٍ للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولقائدها الإمام الخميني، بالكثير من الشكر والامتنان والتقدير والعرفان، فقد كان لهم دورٌ كبيرٌ في جعل القضية الفلسطينية قضيةً حاضرةً، ومقاومتها فاعلة، وقدسها صامدة، وإرادتها قاهرة، إذ جمعوا كلمة المسلمين، وقربوا بين مذاهبهم، ووحدوا صفوف مقاومتهم، وحددوا هدفهم، ونسقوا جهودهم، وصوبوا بندقيتهم، حتى غدت تصفية القضية الفلسطينية مستحيلة، والاستفراد بها صعباً، وشطب حقوق أهلها غير ممكنٍ.

يحاول الإسرائيليون بكل ما أوتوا من قوة التصدي ليوم القدس العالمي، وإضعاف تأثيره والتقليل من أهميته، وتشويهه والطعن فيه، وتصنيفه طائفياً وإظهاره مذهبياً، وتشجيع معارضيه وبث روح الفتنه بين مناوئيه، ويدفعون لأجل هذا الهدف الخبيث أموالهم ويبذلون جهودهم، ظناً منهم أنهم سيتمكنون من قتله ومنع إحيائه، وإجهاضه والحد من تأثيره، إذ وجدوا أنه يفشل مخططاتهم، ويهدد أحلامهم، ويدمر مشاريعهم، ويعرض مستقبلهم لخطر الشطب والزوال.

استحدث الإسرائيليون ومعهم دهاقنة الحركة الصهيونية، وكبار رجال الدين ورموز المتشددين القوميين في كيانهم، يوم القدس اليهودي، ليكون في مواجهة يوم القدس الإسلامي الذي دعا إليه الإمام الخميني، وهو اليوم الذي يعتقد الإسرائيليون أنه تم فيه توحيد شطري المدينة المقدسة، وفيه عادت مدينة القدس إلى السيادة اليهودية، وتحقق الحلم اليهودي القديم بالعودة إلى “أورشاليم”.

يصادف يومهم المُدَّعَى هذا العام يوم العاشر من مايو/آيار، الموافق ليوم الثامن والعشرين من شهر رمضان المعظم، أي بعد أربعة أيامٍ فقط من الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، وهي الجمعة التي أصبحت تعرف لدى المسلمين عامةً بأنها “يوم القدس العالمي”، والذي تتهيأ له الأمة سنوياً وتستعد، وتعد له العدة وتحتفل.

يحشد الإسرائيليون لهذا اليوم كل طاقاتهم، ويدعون إلى إحيائه كل فئات شعبهم وأبناء ديانتهم من كل أنحاء العالم، ويتبادلون فيه الرسائل والدعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والإعلانات الرسمية المدفوعة الأجر، التي لا تخلو من التعبئة والتحريض، والدعوة إلى استعادة “شرف القدس”، وتطهيرها من الفلسطينيين خصوصاً، ومن العرب والمسلمين عموماً، ظناً منهم أنها مدينتهم الخالصة، وعاصمتهم الموعودة، وإرثهم القديم، ومملكتهم الأولى، التي أُخرجوا منها وشُردوا بسببها، فاستحقوا بعد آلاف السنوات من المحنة والعذاب العودة إليها، فتراهم يهنئون أنفسهم كلما التقوا في هذه المناسبة قائلين “رمضان القادم في القدس وحدنا بدون المسلمين”.

يعد الإسرائيليون العدة الكاملة لهذا اليوم، الذي يطلقون عليه “يوم القدس اليهودي”، ويجهزون أنفسهم لمسيراتٍ سيارةٍ، شعبيةٍ عملاقةٍ، يستخدمون فيها الضوء والصوت والصورة، وكل ما يغيظ العرب والفلسطينيين، يقتحمون فيها المسجد الأقصى المبارك، ويجوبون باستفزازٍ متعمد في شوارع القدس القديمة، ينغصون على الفلسطينيين ويضيقون عليهم، ويعتدون على بيوتهم ومحلاتهم، ويصرخون في وجوههم، أن اخرجوا من “مدينتنا”، وارحلوا من “دولتنا”.

تضم مسيرات الإسرائيليين الكيدية في يوم القدس عشرات الآلاف من أتباع الديانة اليهودية، من المستوطنين في فلسطين والزائرين لها، ويشارك فيها مسؤولون سياسيون وقادة عسكريون وضباطٌ أمنيون، ويصطحبون معهم أطفالهم وصبيانهم، ونساءهم وبناتهم، ليشهدوا معهم طقوس العودة إلى القدس، ويكون لهم دورٌ في تطهير “أورشاليم” من العرب المحتلين والفلسطينيين الغاصبين.

يريد الإسرائيليون من العالم كله أن يقف إلى جانبهم في يومهم، وأن يتبنى رؤيتهم ويشاركهم في احتفالاتهم، وأن يدعمهم في قضيتهم، وأن يؤيدهم في معركتهم، وأن ينتصر لهم على المسلمين في حربه عليهم، وألا يصدقهم في ادعائهم، وألا يسمح لهم بإحياء مناسبتهم والاحتفال بيومهم، ويحرضونهم على الجمهورية الإسلامية في إيران، ويتهمونها بالتدخل في القضية الفلسطينية، ودعم الفلسطينيين بالمال والسلاح، ويظنون أنهم بباطلهم المزعوم سيقوضون يوم القدس الموعود، وأنهم سينتصرون بظلمهم على المسلمين وعلى من سمى للقدس يوماً، وجعله عالمياً بامتيازٍ، ولكن هيهات لهم أن يحاربوا عقيدتنا، وأن يهزموا يقيننا، أو يكووا وعينا، مهما حاولوا واجتهدوا، وعملوا وبذلوا، وتآمروا وغدروا.

إنها معركة تاريخية مقدسةٌ قداسةُ قضيتها، وصادقةٌ صدق رجالها، بين الهدى والضلال، وبين الحق والباطل، وهي الحرب القديمة بين الحقيقة والأسطورة، وبين اليقين والشك، وهي الصراع المستحكم بين الوعد والوهم، وبين العقيدة والخرافة، وهي معركة السماء على الأرض، وتحدي الخير للشر، ومواجهة الحق التي لن تنتهي فصولها إلا بهزيمة الباطل وسقوط المستعلي الفاسد، واندحار الشيطان الأكبر، وسيأتي حقاً هذا اليوم الذي سينتصر فيه يوم القدس العالمي على يوم القدس اليهودي ويدحره، فهذا يقيننا وهو وعد ربنا، وهو وصية نبينا وبقية ديننا، وإن غداً لناظره قريب، “إنهم يرونه وبعيداً ونراه قريباً”

اترك رد