alexa

أخنوش: المغرب يشعر بخيبة أمل كبيرة تجاه إسبانيا ونحتاج لقرارت تعيد الثقة

أخنوش: المغرب يشعر بخيبة أمل كبيرة تجاه إسبانيا ونحتاج لقرارت تعيد الثقة

شدد عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، على أن استقبال حكومة مدريد لزعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، ابراهبم غالي يهدد بفقدان المغرب الثقة في إسبانيا.

وقال أخنوش، في حوار مع يومية “إل موندو” الإسبانية”، إن ولوج المدعو ابراهيم غالي، مستشفى لوغرونيو للعلاج من مرض كوفيد – 19 يهدد بفقدان الرباط الثقة في إسبانيا.

وتابع في الحوار، أننا “نشعر اليوم بالاحباط ونحتاج مواقف وقرارات لإعادة الثقة لعلاقاتنا فالخطير في الأمر، هو أن المغرب شريك لإسبانيا في عدد من المجالات ذات الطابع الحساس والدقيق، أساسها الرئيسي الشفافية والوضوح”.

وفيما يخص التبريرات، التي قدمتها مدريد حول دوافع استقبال زغيم “البوليساريو”، أوضح أخنوش أن “ما تم تقديم حتى الآن لا يرقى الى مستوى تطلعات العلاقات بين الدولتين”، مضيفا أن اللجوء إلى ورقة “دواعي إنسانية” هي محاولة لاخفاء “خطأ فادح” أثر سلبا على العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأبرز أن مستقبل العلاقات بين الدولتين مرتبط بتصحيح هاد الوضع، داعيا مدريد إلى الالتزام بالشفافية والوضوح ومعالجة ما تم اتخاده بحجة “دواعي انسانية” لاستقبال ابراهيم غالي، وتطبيق القانون ضده .

وسبق لحزب التجمع الوطني للاحرار أن نوه بالموقف الحازم للمملكة المغربية، فيما يخص قضية زعيم الكيان الوهمي الذي انتحل صفة مغايرة لتمويه العدالة و للدخول الى التراب الاسباني قصد الاستشفاء، داعيا الى ضرورة تقديمه للمحاكمة، “كونه أقل مبدأ من مبادئ و مرتكزات العدالة الكونية”.

اترك رد