“البيجيدي” يصف مواطنين طالبوا العثماني بالرحيل بـ”البلطجية” ويطالب بفتح تحقيق

“البيجيدي” يصف مواطنين طالبوا العثماني بالرحيل بـ”البلطجية” ويطالب بفتح تحقيق

قام مواطنون بدائرة المحيط بالرباط، مساء أمس السبت، بطرد الأمين العام لحزب “المصباح” ورئيس الحكومة الحالية، سعد الدين العثماني، وذلك أثناء جولته الانتخابية في شارع الحسن الثاني بالدائرة المذكورة والتي ترشح بها، حيث تلقى العثماني، وابلا من السب والشتم من قبل مجموعة من الأشخاص، الذين رفعوا شعار ” العثماني ارحل” متهمين الحزب بالسرقة.

وأفادت إدارة الحملة الانتخابية في بلاغ أصدرته مباشرة بعد الواقعة أمس السبت، أن “الأمين العام كان يقوم بجولة في شارع الحسن الثاني وبعض المراكز التجارية رفقة مجموعة من المناضلين، فتعرض لهجوم منظم من طرف مجموعة من البلطجية المأجورة” وفق تعبيرهم.

وتابعت أن “بعض الأشخاص حاولوا الاعتداء على مناضلي الحزب، هؤلاء الذي تعرض عدد منهم للتعنيف والسرقة والتحرش باستعمال أساليب السب والقذف” . وأشارت إلى أن “الأشخاص الذين اعتدوا على العثماني استقلوا في نهاية جولتهم حافلة (صطافيت) يستعملها مرشح أحد الأحزاب المنافسة”.

وندد البيجيدي بما اعتبره “أساليب العنف والبلطجة التي لجأ إليها بعض الخصوم السياسيين”، معتبرا أن الأمر لا يعدو أن يكون ردة فعل ” أمام نجاحات الحملة الانتخابية التي يقودها العثماني ومناضلو الحزب على مستوى مدينة الرباط”.

وطالب الحزب السلطات المحلية والأمنية ب”فتح تحقيق فيما جرى من عمليات التعنيف والتحرش والسرقة التي تعرض لها مناضلو الحزب خلال هاته الجولة”.

اترك رد