المغرب ينفتح على محيطه الدولي في إطار اتفاقية لتعزيز البحث العلمي

المغرب ينفتح على محيطه الدولي في إطار اتفاقية لتعزيز البحث العلمي

احتضنت عاصمة المملكة المغربية الرباط يوم الإثنين 6 شتنبر الجاري مراسم توقيع اتفاقية مغربية-كندية لتعزيز انفتاح المملكة على محيطها الدولي في مجال البحث العلمي.

وتعتبر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، وصناديق البحث بكيبيك أطراف هذه الاتفاقية التي تهدف إلى النهوض بالبحث العلمي وتطوير مستوياته.
هذا، وتعهد الشركاء بتشجيع وتعزيز العلاقات في مجال البحث العلمي بين المغرب وكندا، عبر الإطلاق المشترك لطلبات عروض مشاريع البحث، وإقامة شراكات بين بنيات البحث بكيبيك ونظيراتها المغربية.

وإلى جانب ذلك، يلتزم الأطراف بموجب اتفاقية الشراكة بتنظيم ورشات عمل وندوات مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مثل الذكاء الاصطناعي والزراعة والتقنيات الزراعية والغذائية والماء والبيئة والمعلوميات والطاقات المتجددة.
يذكر أن المغرب تربطه اتفاقيات مع دول عدة في مجال البحث العلمي، بينها فرنسا وإسبانيا والصين والهند وهنغاريا وتركيا.

اترك رد