النصر الثمين لحزب البيئة والتنمية المستدامة

النصر الثمين لحزب البيئة والتنمية المستدامة

اعداد ومواكبة /السباعي المهدي
الا يحق لناان نعلن النصر بعد خذلان وخيانة المقربون لنا وان
انتصار الارادة القوية بالشباب والنساء ورجال اوفياء على جميع المصاعب والمكائد والخدع ……..
عندما ضربنا زلزال من استقالات جماعية لحزب الحركة الشعبية والرحيل الجماعي للعديد من الاخوة والاخوات كما عنونت بعض المواقع مقالاتها لم ينهار الكاتب المحلي السابق الاخ محمد الدامون والاخ المنسق الإقليمي ومنظمة النساء الحركيات بقيادة الاخت رشيدة الزياني ….انطلقنا في اجتماعات ماراطونية كادارة تابثة وحشد لجن الاحياء وخرجنا سالمين بل اقوى وعندما اخترق تنظيمنا دخلاء مسخرين لنسف لوائح الغرف المهنية وفي الحقيقة كل هاته المكائد كان فيها خير سياتي من بعد واخر الزلازل التي اصابت فريق عملنا هو خذلان الامين العام لحزب الحركة الشعبية لاخواننا بعدما اعطاهم اشارات العمل والتهيء سلم التزكية للعناصر اخرى بدعوى اننا مع الحاج محمد السيمو الذي كان برلمانيا حركيا ورئيسا حركيا وانتقل لحزب الحمامة وكانت هناك مكائد اخرى هو التحاق بعض الاهل والاحباب بالحمامة ماذا بقي ؟؟؟؟؟
ولم يبقى على وضع لوائح الانتخابات الجماعية اكثر من 4ايام ربنا اتصالات كثيرة واستقر راي الجماعة على حزب البيئة والتنمية المستدامة وحصلنا على التزكيات ووضعنا لوائحنا في الخانة الاولى وكانت ضربتنا اقوى لحزب امحند العنصر لما قدمت منظمة النساء الحركيات استقالة جماعية بمعية الكاتب السابق والمنسق الإقليمي وباقي المتشبثين لفرق العمل المنظم ….وانطلقنا بحملة مزدوجة اننا لم نبقى في السنبلة ودخلنا المعركة بغزالة ورهان التنمية في المستقبل ورغم الصعوبات والعراقيل والخروقات التي شابت الانتخابات بمدينتنا استطعنا الفوز بمقعدين بدعم من الشرفاء والنساء الحرائر والشباب الواعي المسؤول….
نشكر كل من دعمنا ووقف معنا وساندنا ونطلب من الله العلي العظيم ان يكون ممثلوا الحزب بالجماعة الحضرية للقصر الكبير عند حسن ظننا وطن قواعدنا الشريفة .

اترك رد