alexa

تطورات جديدة في قضية المغاربة الهاربين من الطائرة التي هبطت اضطرارياً بإسبانيا

تطورات جديدة في قضية المغاربة الهاربين من الطائرة التي هبطت اضطرارياً بإسبانيا

ألقت السلطات الأمنية الإسبانية القبض على 11 راكبا فروا من طائرة مغربية هبطت اضطراريا في مدينة بالما، بحسب وكالة الأنباء الإسبانية (إفي).
والجمعة الماضية، هبطت طائرة تابعة لشركة “العربية للطيران”، خلال رحلة مباشرة من الدار البيضاء إلى إسطنبول التركية، في مدينة بالما دي مايوركا الإسبانية؛ بسبب حالة طوارئ طبية ثبت لاحقا أنها كاذبة.
ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية أنه يجرى البحث عن آخرين، انتهزوا الفرصة للهروب من الطائرة، فنزلوا على المدرج ولاذوا بالفرار.
وكان الحرس المدني الإسباني أوضح أن الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين المغرب وتركيا، سُمح لها بالهبوط اضطراريا، إثر ورود بلاغ عن شعور أحد ركابها بإعياء، بحسب وكالة فرانس برس.

وأضاف أنه أثناء إخلاء المريض المفترض من الطائرة، انتهز أكثر من 20 راكبا الفرصة للهروب منها، فنزلوا على المدرج ولاذوا بالفرار، قبل أن تعتقل السلطات اثنين منهم على الفور.

ووفقا لصحيفة “إل بايس” فإن المحققين يعتقدون أن الركاب الذين فروا دبروا عملية هبوط الطائرة اضطراريا بقصد دخول إسبانيا بشكل غير قانوني.

وأضافت أن الراكب الذي ادعى شعوره بالإعياء، نقل إلى المستشفى حيث تبين أنه بصحة جيدة فاعتقلته الشرطة بتهمة “المساعدة في الهجرة غير الشرعية ومخالفة قانون الأجانب”.
وبحسب الصحيفة فإن شخصا آخر رافق الراكب الذي ادعى المرض إلى المستشفى لاذ بدوره بالفرار.

ونتيجة للحادث، تغير مسار 13 طائرة كانت متجهة إلى بالما إلى مطارات أخرى، كما عانت 16 رحلة مغادرة من تأخيرات كبيرة، وفقا لما أعلنته سلطات المطار.

وأعيد فتح المطار قرابة منتصف ليل الجمعة بعد نحو 4 ساعات من إغلاقه

اترك رد