alexa

تتويج الصحفي إبراهيم كريم عن القناة الأمازيغية بجائزة الإنتاج الأمازيغي

تتويج الصحفي إبراهيم كريم عن القناة الأمازيغية بجائزة الإنتاج الأمازيغي

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في حفل نظم اليوم الثلاثاء الماضي بالرباط ، عن أسماء المتوجين بالجائزة في دورتها التاسعة عشرة.

وتم خلال هذا الحفل الذي حضره وزير الثقافة والشباب والتواصل، محمد مهدي بنسعيد وشخصيات من عالم الصحافة والفن والأدب ، الإعلان عن الفائز بالجائزة التقديرية لهذه الدورة، وكذا أسماء المتوجين بالجائزة في أصناف التلفزة، والإذاعة، والصحافة المكتوبة، والصحافة الإلكترونية، وصحافة الوكالة، والإنتاج الصحافي الأمازيغي، والإنتاج الصحافي الحساني، والصورة، والتحقيق الصحفي، فيما تم حجب جائزة الرسم الكاريكاتوري للسنة الثالثة على التوالي.

وهكذا، عادت الجائزة التقديرية، التي تمنح لشخصية إعلامية وطنية ساهمت بشكل متميز في تطوير المشهد الإعلامي الوطني وترسيخ المبادئ النبيلة للمهنة، إلى الراحلين محمد الداه لغضف المدير السابق لقناة العيون الجهوية، وصلاح الدين الغماري الصحفي السابق بالقناة الثانية.

وآلت جائزة الإنتاج الأمازيغي، الصحفي الشاب بقناة الأمازيغية إبراهيم كريم عن برنامجه الوثائقي « جذور.. حلقة حول الاندماج المهني والاقتصادي لمهاجري إفريقيا جنوب الصحراء

وفي كلمة بالمناسبة، قال الوزير بنسعيد إن الوزارة حرصت منذ انطلاق أول دورة لهذه الجائزة في نونبر 2003 على الوفاء بالتزاماتها في الإشراف على تنظيم هذه الجائزة المهمة وبذل قصارى الجهود لتوفير شروط المنافسة المهنية الشريفة بين كافة المترشحين عبر مختلف مراحل الجائزة، مع ضمان استقلالية وحرية اختيارات لجنة التحكيم بناء على معايير مهنية يعود إليها وحدها صلاحية تحديدها واعتمادها كقواعد ومحددات لعملها المستقل.

كما حرصت الوزارة، يضيف الوزير، رغم الظروف الاستثنائية بسبب الجائحة، على تنظيم هذه الدورة كإشارة لأهمية الجائزة باعتبارها موعدا سنويا لتكريم الكفاءات المهنية في المجال الصحفي.

وأفاد بنسعيد بأن الوزارة ستنظم لقاء تواصليا بغية التداول في أحسن الصيغ لمراجعة الإطار العام المنظم للجائزة مع التفكير بشكل جدي في الانفتاح على انتاجات الصحافيات والصحافيين من المغاربة المقيمين بالخارج والذين يتألقون بأعمالهم في المجال الإعلامي بمختلف دول الاستقبال. وشدد على أنه يتعين أيضا التفكير في نموذج جديد للمقاولة الإعلامية تواكب من خلاله التطورات الرقمية و مؤكدا أن الوزارة « ستنخرط في هذا الورش وستواصل مشاوراتها مع مختلف الفعاليات المهنية للوصول إلى تصورات جديدة تروم النهوض بقطاع الإعلام دون إغفال تحسين الوضعية الاجتماعية والمادية للعاملين في القطاع تماشيا مع سياسة بلادنا الرامية إلى الانتقال من إجراءات اجتماعية إلى الدولة الاجتماعية وهو ما تعزز مؤخرا بإطلاق ورش الحماية الاجتماعية والذي يعني بكل تأكيد جميع العاملات والعاملين في مجال الصحافة والاعلام

يونس حاوض

اترك رد