alexa

ما أسباب ظاهرة انتحار المراهقين؟

ما أسباب ظاهرة انتحار المراهقين؟


يعتبر الانتحار السبب الثاني للوفاة، بعد الحوادث، بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة عشر وأربعة وعشرين عاما. هو بلاء يصيب المراهقين الذين غالبا ما تضعفهم هذه الفترة المحورية من الحياة، بل وأكثر من ذلك عندما يواجهون ما يعتبرونه مظالم عميقة، مثل الموت العرضي لأحبائهم.

بحسب فيليب جيميت، طبيب نفساني ومحلل نفسي للأطفال، فإن مصطلح الانتحار الجماعي يبدو قويا. تنشأ الظاهرة نتيجة ما تمكن تسميته بالإثارة الجماعية. السلوك الذي يتدخل في كل السلوكيات المرضية، الرغبة في أن يكون المرء نشيطا عندما يكون عاجزا. عند بعض الشباب، يمنحهم الانتحار الشعور بالقوة. في هذه العملية، ينتحرون لكي يشعروا، على نحو متناقض، بأنهم موجودون. وهم يتوهمون أنهم أقوى من الموت، لأنهم هم من يختارونه. في الواقع، هم لا يختارون الكثير وهم مجرد ضحايا لكل شيء.

المفارقة أن محاولة الانتحار هي فعل من أعمال الوجود. كل الاعتداءات على الذات، كل المواقف العنيفة والمدمرة، تستجيب لخيبة أمل تتناسب مع إرادة الوجود القوية جدا المخفية وراءها، ولكن في مواجهة ذلك يشعر البعض بالعجز وعدم القدرة على ممارسة رغباتهم بشكل إيجابي.

علاقة المراهقين بالموت

مثل أي شخص آخر، يواجه المراهق نقصا في الوعي بماهية الموت حقا، وشعور بالعجز في مواجهة فقدان أحبائه.

كل وسائل الاتصال لها دور، وخاصة الإنترنت الذي يتميز بالكفاءة العالية. ويكمن الخطر في هذه الاتصالات الفعالة الفورية للبريد الإلكتروني أو الإنترنت أو الهاتف، في أنها تسبب هروبا جماعيا تمكن مقارنته بتأثير الحشد. ويتم تعزيز الوهم الجماعي من خلال فورية التبادل على الإنترنت ويمنع أي وسيط محتمل. ومن المفارقات أن وسائل الاتصال الجديدة تسهل الميل الذي قد يضطر المراهقون فيه إلى عزل أنفسهم عن بعضهم البعض.

لماذا يحاول بعض المراهقين إنهاء حياتهم؟

بشكل أساسي، كل الاضطرابات النفسية وكل السلوكيات المدمرة تجلب بعض الراحة. وتبقى النقطة المشتركة، تجربة العجز، والتي توجد أيضا في المراهقين الذين يخدعون أنفسهم. وبدلا من الاهتمام بهم أكثر لأنهم يعانون من الألم، فإن الإجابة التي يجدونها هي السلوك الذي سيريحهم لأنه يبدو وكأنه شيء نشط بالنسبة لهم.

الانتحار وما يجلبه من ارتياح يعطي الرجل الوهم بأنه اختار هذا السلوك. هذا هو الإغراء الذي يميل إلى الالتزام به لأنه من المفارقات أنه يمنحه الشعور بالوجود. لذلك يمكن أن يمر عبر الدمار المادي، ولكن أيضا من خلال السخرية وكراهية البشر والانسحاب إلى الذات. «شعرت بخيبة أمل، لكن هذا لا يؤثر علي، لأن الحياة لم تعد تهمني في النهاية، لم أعد أؤمن بأي شيء، باستثناء حقيقة أنني لم أعد أؤمن بأي شيء، وهذا ما يهمني. بكوني أمثل رفضي بنفسي  أشعر بأنني أقوى». ليست حقيقة الموت هي المهمة، بل أصبح جزءا من حياة المرء مرة أخرى.

المراهق المكتئب يُظهر عددا من علامات العزلة على وجه الخصوص. سيضع البعض أشياءهم بعيدا، أو يأخذون مسافة عاطفية فجأة. سوف نفقد الاتصال بهم ونشعر وكأنهم في مكان آخر. ولهذا السبب من المهم أن تكون قادرا على التحدث عن الأمر، لكن بشكل عام، ففي حالة الانتحار الفردي، تستمر هذه العلامات لأيام أو حتى شهور.

إن محاولة الفتيات الانتحار أكثر شيوعا بثلاث مرات تقريبا من الفتيان، ولكن الانتحار الكامل أكثر شيوعا بين الأولاد ثلاث مرات منه لدى الفتيات. يصيب الانتحار المكتمل بشكل رئيسي الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين ثمانية عشر وخمسة وعشرين عاما. لا يهم العيش في الريف أو في المدينة، وأكبر عامل خطر هو العزلة.

موقف الوالدين تجاه محنة المراهق

أولا وقبل كل شيء، من المهم إخبار الآباء أنه ليس من الصحي العيش مع القلق المستمر من انتحار أطفالهم. ستكون هذه أفضل طريقة لتقدير الانتحار كطريقة للرد، عندما لا يكون الأمر بديهيا لما نعتقده. عليك أيضا أن تعرف كيف تثق بهم. ومع ذلك، لا تسمح للمراهق بأن يصمت ويعزل نفسه لفترة طويلة بطريقة غامضة وصامتة. لا ينبغي أن يضيع الاتصال بين الكبار والمراهقين حتى لا يتعرضوا لعنف الحبس على أنفسهم. من المهم أن نعيش في جو من الثقة، ويمكننا التحدث في الأوقات الصعبة لضمان جودة التبادل مع من حولك. تعتبر المراهقة فترة حساسة لأنها تشير إلى فقدان الحماية الطبيعية لعدم نضج الطفولة والتبعية الأبوية، من أجل مزيد من الاستقلالية. إنها لحظة ثراء وأمل، ولكنها أيضا لحظة هشاشة لأولئك الذين هم أكثر انعداما للأمان والذين لديهم أقل ثقة في أنفسهم. هذا هو المكان الذي يلعب فيه الآباء والكبار دورا مع من حولهم، من خلال قيمة تدريبهم كنموذج. عليك أن تكون حريصا على أن تكون حاضرا بشكل كاف لهم في هذه المرحلة من الحياة. وهذا لا يعني التحرش بهم أو الوقوف خلفهم باستمرار، ولكن معرفة كيفية توفير الوقت لهم والتحدث والمشاركة واللعب. دون أن يكون هاجسا، يجب على البالغين إعطاء إجابات للمراهقين الذين يطلبونها. ولسوء الحظ، تكون هذه، في بعض الأحيان، غامضة للغاية، لا سيما في المبالغة في تقدير المعاناة وميلهم إلى التشاؤم، إذ لا ينقل الكبار دائما صورة إيجابية للغاية لما يمكن أن تكون عليه الحياة.

مساعدة الأطفال بعد محاولة الانتحار

محاولة الانتحار، قبل كل شيء، يجب أن تؤخذ على محمل الجد. إنها عمل جاد يجب أن تكون معه فرصة للحوار ولإعطاء معنى لهذا العمل. قد يدرك بعض الآباء بعد ذلك كم من المفارقة أن طفلهم يمكن أن يرغب في العيش. وعندما تكون هناك عوامل مؤلمة، اكتئابية، تتطلب ذلك، فمن الضروري اللجوء إلى رعاية أكثر تحديدا. يجب أن نتجنب الحديث فقط من حيث الخبراء أو الأمراض، ولكن النظر وراء ذلك هو إغراء كبير للبشر، وهو التدمير في مواجهة الشعور بالعجز. لكن علينا أن نظهر لهؤلاء المراهقين أنه نعم، ليست لدينا سيطرة على الحياة، وأننا لا نستطيع السيطرة عليها، ولكن يمكننا الاعتناء بها، وهذا الأمر يستحق ذلك.

اترك رد