العطش يتهدد جهة سوس نتيجة ضعف منسوب ملئ السدود الثمانية بتراب الجهة

العطش يتهدد جهة سوس نتيجة ضعف منسوب ملئ السدود الثمانية بتراب الجهة

سعيد بلقاس: اكادير

تعيش مناطق جهة سوس ماسة  على وقع  حجم خصاص حاد في مياه الشرب على ، بسبب حجم الخصاص المسجل في السدود التابعة لها، بعد توالي سنوات الجفاف، خصوصا في ظل ضعف التساقطات المطرية بالمنطقة ، وهو ما ينذر بأزمة العطش قد تجتاح مناطق مهمة بالجهة

تاتي هاته التحذيرات، بعد أن كشفت وكالة الحوض المائي بسوس، أن نسبة ملء السدود الثمانية بحوضي سوس وماسة، بلغت 15.48 في المائة إلى ، مما يؤكد الخصاص الكبير الذي تشكو منه المنطقة وبات يهددها بالسكتة المائية عمق جراحها سنوات الجفاف المتتالية.

وأبرزت وكالة الحوض المائي في نشرة احصائية، أن الحجم الحالي لسد المختار السوسي بلغ ثمانية ملايين ونصف متر مكعب بنسبة ملء تصل إلى 21.07 في المائة، فيما وصلت حقينة سد أولوز إلى 18.7 مليون متر مكعب بنسبة 21.87 في المائة ، على أن سد مولاي عبد الله بلغت حقينته 13.3 مليون متر مكعب بنسبة ملاء تصل إلى 14.88 في المائة.

وبالنسبة لسد عبد المومن فإجمالي مياهه لا يتجاوز 8.8 مليون متر مكعب بنسبة ملء تبلغ 4.49 في المائة، فيما سد الدخيلة بلغ حجمه المائي 0.209 مليون متر مكعب بنسبة ملء تصل إلى 104 في المائة، فيما  سد “إمي الخنك” بلغ حجمه الحالي 5.59 مليون متر مكعب بنسبة ملء تصل إلى 62.10 في المائة.

فيما بلغت حقينة ماء سد أهل سوس 3.3 مليون متر مكعب كحجم حالي بنسبة ملء تصل إلى 82.85، في حين أن نسبة ملء سد يوسف بن تاشفين لم تتجاوز 18.26 في المائة بحجم مائي يبلغ 54.4 مليون مترا مكعبا.

ويتدارس مسؤولو الجهة، مشكل نذرة المياه من خلال التسريع باحداث مشاريع مائية بديلة، وضمنها مشروع محطة تصفية مياه البحر المتواجد بمنطقة اشتوكة ايت ياها، الذي سيعلن الشروع في استغلاله خلال السنة الجارية.

اترك رد