alexa

بعد توالي سنوات الجفاف “البشير احشموض” يحمل الوزارة المشرفة على قطاع الماء المسؤلية لعدم تنفيذ البرامج المسطرة منذ 2007″

بعد توالي سنوات الجفاف "البشير احشموض" يحمل الوزارة المشرفة على قطاع الماء المسؤلية لعدم تنفيذ البرامج المسطرة منذ 2007"

كتب السيد البشير احشموض بصفته عضو سابق مكلف بقطاع الماء بمجلس جهة سوس ماسة درعة عبر صفحته على الفايسبوك:

رغم أنني لا أعير أي إهتمام لأجوبة السادة الوزراء للأسئلة الشفاهية وحتى الكتابية لممثلي الشعب داخل قبة البرلمان ! فالسبب بكل بساطة لأنني أعتبر واضعي هذه الاسئلة ليس لديهم أي إلمام بالموضوع المطروح وطبعًا الوزراء كذلك، لان كلاهما لا يحب البحث في مجهودات أسلافه لأسباب “سياسوية “!
ولهذا بصفتي أحد أعضاء مكتب مجلس جهة سوس ماسة درعة السابقين الفترة الانتدابية 2003-2009 أسندت لي آنذاك مهمة كاتب المجلس ومكلف من طرف رئيس المجلس بأحد القطاعات الحيوية “قطاع الماء” .
وبعد مرور 15 عشرة سنة على توقيع اتفاقية الإطار للمحافظة وتنمية الموارد المائية بالحوض المائي سوس ماسة مع الوزارات المعنية بهذا القطاع الحيوي الهام.
وبعد قراءتي الأسبوع الماضي أن معالي وزير التجهير والماء ، قال أن الحكومة وضعت برنامجاً استعجالياً لمواجهة إشكالية الماء!! في معرض رده على أسئلة البرلمانيين المتعلقة بإشكالية الماء ،بحيث أكد معالي الوزير المحترم عن عزم الحكومة إنجاز 120 سداً تلياً في أفق سنة 2023 بدل إنجاز 8 سدود سنويا، كما كان مبرمجاً في السابق وأكد حسب قوله: ” لأننا نعتبر هذه الإجراءات من الأمور الأساسية المساعدة على حل إشكالية الماء”.
وفي هذا السياق أستسمح سيدي الوزير المحترم سأطرح عليك بعض اللأسئلة بطريقتي الخاصة و بصفتي احد المنتخبين الذين ناضلوا بمساعدة الخبراء والتقنيين الاداريين للتصدي وإيجاد الحلول المناسبة نظرًا لقلة التساقطات المطرية ووضعية الفرشة المائية لجهة سوس ماسة باعتبارها جهة شبه صحراوية.
-ماهو مآل الإتفاقية الموقعة بين مجلس جهة سوس ماسة درعة وزارتكم سنة 2007؟
-و أتساءل عن غرابة ، لماذا لم تعترف السيد الوزير وتنيرنا بالحقيقة وترد لواضعي السؤال بقولك هذا :
“أننا لم ننتبه ولم نعير اي اهتمام لنصائح الخبراء والمختصين والمؤسسات المنتخبة و صرخات الفلاحين ومربي الماشية بسوس و درعة ولم نقم بالاجراءات والتدابير اللازمة لتفعيل التوصيات والاتفاقيات المبرمجة حول إيجاد الحلول المناسبة لإشكالية الماء “؟.
لهذا لمتتبعي انشطتي التمثيلية و سأعطي مثال بجهة سوس ماسة وإشكالية الماء السطحي والجوفي ووضعية السدود المتواجدة بها.
وأذكر السيد الوزير ان مجلس جهة سوس ماسة درعة بناءً على المخطط المديري للتهيئة المندمجة للموارد المائية الذي وافق عليه المجلس الأعلى للماء والمناخ في دورته التاسعة بتاريخ 21-22 يونيو 2001 و المصادق عليه بمرسوم رقم 2814-01-2 الصادر في 17 يونيو 2002 مع كل التوصيات الصادرة في الدورة ؛ لقد كان أول مجلس جهوي قام بتشخيص وضعية الفرشة المائية بالنفوذ الترابي للجهة وقام بتوقيع اول إتفاقية من نوعها على الصعيد الوطني “الاتفاقية الإطار للمحافظة وتنمية الموارد المائية بالحوض المائي سوس ماسة” “CONVENTION-CADRE POUR LE DÉVELOPPEMENT DES RESSOURCES EN EAU DANS LA RÉGION DU SOUSS MASSA DRAA ” مع جميع الوزرات المعنية بهذا القطاع الحيوي بما فيهم وزارة المالية وكل المتدخلين من غرف مهنية وجمعيات مهنية الناشطة في هذا القطاع الحيوي، وصادق عليها المجلس في دورته لشهر يناير 2007 المنعقد يوم الأربعاء 31 يناير 2007 و ورد في هذه الاتفاقية مايلي:
المادة 4: تعبئة المياه السطحية عبر انجاز 22 سد صغير وسدود تلية بإستثمار يقدر ب804 مليون درهم على مدى 10 سنوات و 5 سدود كبيرة ومتوسطة بإستثمار يصل الى 1,6 مليار درهم.
وبعد العديد من الإجتماعات والتنقلات صادق مجلس جهة سوس ماسة درعة في دورة شتنبر 2007 المنعقدة يوم 20 ستنبر 2007 على مجموعة من الإتفاقيات الموضوعاتية CONVENTION SPÉCIFIQUE مع الوزارات والادارات المعنية و الولاية و العملات والأقاليم والغرف المهنية والجمعيات المهنية من بينها:
-الاتفاقية الموضوعاتية المتعلقة بتعبئة المياه السطحية CONVENTION SPÉCIFIQUE RELATIVE À LA MOBILISATION DES EAUX DE SURFACE :كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة…
-الاتفاقية الموضوعاتية المتعلقة بخاصيات الضيعات الفلاحية CONVENTION SPÉCIFIQUE RELATIVE À LA CARACTÉRISATION DES EXPLOITATIONS AGRICOLES: وزارة الفلاحة …
-الاتفاقية الموضوعاتية المتعلقة بالبحث العلمي في مجال اقتصاد وتثمين ماء السقي CONVENTION SPÉCIFIQUE RELATVE À LA RECHERCHE SCIENTIFIQUE EN MATIÈRE D’ÉCONOMIE: وزارةالفلاحة ، كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة ، وكالة الحوض المائي ، جمعية اكروتيك ، جامعة ابن زهرمعهد الحسن التاني والبيطرة ، المعهد الوطني للبحث الزراعي ، المديرية الجهوية للارصاد الجوية…
-الاتفاقية الموضوعاتية المتعلقة بمراقبة المياه الجوفية في السقي: وزارة الفلاحة، كتابة الدولة المكلفة بالماء، ولاية جهة سوس ماسة درعة والعملات والأقاليم التابعة للجهة ، الغرف المهنية ،الجمعيات المهنية…
-الاتفاقية الموضو عاتية المتعلقة بتحويل 30.000 الف هكتار الى الري الموضوعي: وزارة الفلاحة، القرض الفلاحي …
-الاتفاقية الموضو عاتية المتعلقة بتعبئة المياه السطحية بين الموقعين:
وزارة الفلاحة ، كتابة الدولة المكلفة بالماء ، ولاية جهة سوس ماسة ، مجلس جهة سوس ماسة ،تتعلق هذه الاتفاقية الموضوعاتية الصادرة بموجب المادتين 3 و 4 من اتفاقية الإطار لحماية وتنمية الموارد المائية بالحوض المائي لسوس ماسة المصادق عليها بتاريخ 20 شتنبر 2007 بتعبئة المياه السطحية من أجل إنماء الموارد المائية بالحوض المائي لسوس ماسة بواسطة إنجاز قبل سنة 2017:
٠ 27 سد صغير وبحيرات تلية.
٠ 5 سدود كبيرة ومتوسطة.
وتهدف هذه السدود الى الوقاية من الفيضانات والتزويد بالماء الشروب وإرواء الماشية والري والتغذية الصناعية للفرشات المائية.
السدود الصغيرة:
متابعة سد لحوار، متابعة انجاز سد الغزوة ، متابعة انجاز سد كريمة بإقليم تزنيت.
السدود الكبرى والمتوسطة :
الشروع في انجاز سد سيدي عبد الله بإقليم تارودانت ، الشروع في إنجاز سد امي تليت بإقليم شتوكة ايت باها.
السدود الصغرى:
انجاز سد حد اماون بإقليم تارودانت،
إعادة بناء سد أخفامن إقليم تارودانت ، بناء سد اغزر نو مزيز جماعة اولوز إقليم تارودانت .
بناء سد تاوريرت بجماعة الدراركة اكادير ، بناء سد تاملست جماعة الدراركة اكادير ، بناء سد تارسوات اقليم تزنيت ، بناء سد اسيف بجماعة سيدي افني .
السدود الكبرى والمتوسطة :
بناء سد اكي نوقى إقليم تارودانت،
بناء سد تامري بجماعة تامري اكادير،
بناء سد تامراغت اكادير.
السدود الصغرى والبحيرات التلية (انظر الجدول رفقته).
مجلس جهة سوس ماسة لم يغفل كذلك إمكانيات استغلال تحلية مياه البحر مع القطاع الخاص لكن التكلفة ستكون مرتفعة ولا تناسب الفلاح والمنتج الصغير رغم ذلك خططنا معية الجمعيات المهنية والمصدرين للخضر والفواكه APEFEL وعقدنا العديد من الاجتماعات مع الفلاحين الصغار والكبار للانخراط في فكرة اللجوء إلى تحلية مياه البحر رغم ارتفاع التكلفة مقارنة مع ثمن ماء السدود والآبار.
و في الأخير أوجه سؤالي الى السيد الوزير المشرف على قطاع الماء :
ماهو مآل هذه المشاريع المشار إليها في إتفاقية الإطار الموقعة بين مجلس جهة سوس ماسة درعة و الوزارة المكلفة بتدبير ملف الماء …؟ ما أُنْجز وما لم يتم إنجازه؟
إنني واثق ان أغلب ماتم برمجته سنة 2007 لم ينفد منها إلا القليل النتيجة وضعية السدود والفرشة المائية لسوس ماسة شاهدة على ذلك اليوم بحيث أن نسبة ملء السدود الثمانية المتواجدة بحوضي سوس وماسة، وصلت نسبة الملء إلى 14.41 في المائة إلى غاية 21 يناير الجاري! و عمق جلب الماء في الآبار حسب المناطق يتراوح بين 175 متر و 300 متر تحت الأرض وفي بعض الاماكن الغياب الكلي وبسبب عدم مواكبة وانجاز المشاريع المبرمجة في تلك الفترة تركت العديد من الضيعات الفلاحية بسبب فقدان هذه المادة الحيوية وباع العديد من الكسابين ماشيتهم! .
الإمضاء :
البشير احشموض ،
نائب أول لرئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لسوس ماسة.
عضو مكتب مجلس جهة سوس ماسة درعة سابقًا.

ابتسام البيدي

اترك رد