جمعية شروق لادماج النساء في وضعية صعبة بابن جرير تنظم ندوة حول آثار كوفيد 19 على النساء اقتصاديا واجتماعيا

جمعية شروق لادماج النساء في وضعية صعبة بابن جرير تنظم ندوة حول آثار كوفيد 19 على النساء اقتصاديا واجتماعيا

اثار كوفيد 19 على النساء والفتيات اجتماعيا واقتصاديا

تأتي هذه الندوة العمومية اليوم تحت عنوان “اثار كوفيد 19 على النساء اقتصاديا واجتماعيا ” في اطار مشروع “اثر جائحة كوفيد 19 على النساء” بشراكة مع فدرالية رابطة حقوق النساء والممول من طرف الاتحاد الأوروبي ضمن “برنامجBaraka : شباب ضد العنف” ، كإحدى حلقات اهداف المشروع الذي نتوخى منها دراسة وتحليل الاثار السلبية للازمة الصحية التي عرفتها بلادنا والمتمثلة في انتشار وباء كوفيد 19 ،الذي فرض على المغرب كما باقي دول العالم اتخاذ عدد من الاجراءات والتدابير بغية الحد من انتشار الوباء ،وفي المغرب اتخذت السلطات العمومية بدورها عدد من التدابير والإجراءات الاحترازية الرامية الى الحد من اتساع رقعة الاصابات بهذا الفيروس، وقد كانت اشدها حالة الطوارئ الصحية والاغلاق العام للبلاد ، مما ترتب عنه ايقاف عجلة الاقتصاد الوطني وتوقيف جل الخدمات العمومية الاساسية، هذا الوضع العام اثر بشكل كبير على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية لمختلف فئات المجتمع ،وخلق عدد كبير من العراقيل التي حالت دون تيسير الولوج الى مختلف الخدمات واساسا النساء منهن اللائي تأثرن اكثر من غيرهن اقتصاديا اجتماعيا ونفسيا.

لذلك تأتي هذه الندوة العمومية بمشاركة مختلف الفاعلين والمتدخلين العموميين والمؤسساتيين والمدنيين ، وذلك من اجل دراسة مظاهر اثار هذه الازمة الصحية على النساء والفتيات ، والتي ذهبت اغلب القراءات والدراسات التي انجزت الى ان النساء والفتيات كن اكثر تأثرا من غيرهن من فئات المجتمع اقتصاديا واجتماعيا ، حيث انهن كن الاكثر عرضة لفقدان الشغل وضعف الولوج الى مختلف الخدمات الاجتماعية كالصحة والعدالة وغيرها ، اضافة الى ارتفاع وثيرة العنف المبني على النوع الاجتماعي خلال هذه الفترة (حسب آخر الاحصائيات 37 % من النساء العربيات تعرضن إما لعنف جسدي أو جنسي أكثر من 34% منهن على أيدي الزوج و بالمغرب (41%) )
ولذلك نتوخى ان تخلص هذه الندوة العمومية الى خلاصات ومخرجات من شأنها ان تجسد المظاهر الحقيقية للأثار والمخلفات التي عرفتها اوضاع النساء والفتيات، والتدابير والاجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية للتخفيف من هذه الاثار على النساء والفتيات ،وايضا ما يجب ان تنضم له السياسات العمومية والترابية في مثل هذه الازمات حتى لا تكون النساء هن ضحاياها وايضا مأسسة اليات الحماية والتكفل بالنساء والفتيات اذا ما وقع لهن أي اشكال في كل الظروف وخاصة في مثل هذه الازمات الصحية ان وقعت لا قدر الله.
اعداد ادريس دحمان

اترك رد