الفاعل الجمعوي والناشط الحقوقي خالد مصباح يصر على متابعة كل المسؤولين عن وجود اشخاص مختلين عقليا يتسببون في الاذى للمارة بالشماعية ونواحيها.

الفاعل الجمعوي والناشط الحقوقي خالد مصباح يصر على متابعة كل المسؤولين عن وجود اشخاص مختلين عقليا يتسببون في الاذى للمارة بالشماعية ونواحيها.

إدريس دحمان

في اتصال لجريدة اخبار 7 بالفاعل الجمعوي والناشط الحقوقي خالد مصباح،بعد الحادث الخطير الذي تعرض له ليلة أمس من طرف احد المختلين عقليا بالمقطع الطرقي بين الشماعية و جماعة رأس العين بإقليم اليوسفية،وهو في طريق عودته من مهمة حقوقية بمدينة أسفي.أكد ان ما حصل له ليس أمرا بسيطا بل هو محاولة للقتل من طرف احد الاشخاص المختلين عقليا يتميز بسلوك عدواني خطير، حيث قذفه بحجارة كبيرة وهو على مثن سيارته عبر الطريق الوطنية رقم A7,مما كاد ان يؤدي بحياته لولا الالطاف الإلهية.ويضيف السيد مصباح في نفس السياق انه ليس الوحيد الذي تعرض لهذا الاعتداء بل هناك عدد كبير من السيارت وبعض الشاحنات كلهم كانوا ضحية هذا الحادث للخطير، وتم تكسير الواقيات الأمامية لسياراتهم وشاحناتهم من طرف هذا الشخص,الشيء الذي تسبب في هلع كبير وخوف ورعب اصيبوا به كل من مروا بهذه الطريق في هذا الوقت،و يقول خالد مصباح ايضا انه لن يسكت عن مثل هذه الامبالاة التي تقابل بها ظاهرة وجود اشخاص مختلين في وضعية الشارع، بل هناك من يدفع بهم الى الشارع عنوة وفي خرق سافر للحقوق والقوانين الجاري بها في هذا الشأن،خاصة أن هناك من بينهم من يشكلون خطرا على انفسهم وعلى الاخرين.لذلك سيتقدم الناشط الحقوقي مصباح بشكاية رسمية ضد كل الاطراف التي تهاونت في أداء واجبها في حماية أمن وسلامة المواطنين والموطنات وبالتسبب في الاذى له ولباقي المواطنون المواطنين إثر هذا الحادث الخطير الذي حصل بهذه المنطقة و بتراب هذا الاقليم، من اجل ترتيب الجزاء على من يجب و ايضا حتى لايتكرر ما جرى.

اترك رد