الفنانة المتألقة إحسان توتان جوق الحمامة النسوي تطوان


الجوق النسوي

والفنانة المغربية القديرة إحسان توتان (رئيسية الجوق النسوي ) وهناك سؤال نحاول الإجابة عليه من خلال تحديدنا لمفهوم الفنّ بصفة عامه ، بما هو تعبير إنساني يدلّ عن مرحلة من مراحل الوعي وهو أداة تبليغ وتواصل لأنّه يعتبر من مكملات الخطاب الكلامي من حيث البنية والدّلالات ويمثل وسيطا بين أفراد المجتمع الواحد وبين المجتمعات ككلّ ،ويعدّ الفنّ أيضا ميدانا شاسعا للتعبير عن الإنفعالات والأحاسيس والطاقات الكامنة ، فكلّ عمل فنّي يتخذ موضوعا معيّنا ومن هنا تنطلق مهمة الفنّان المتمثلة في قدرته على تحويل هواجسه إلى عمل يحمل في طياته أبعاد دلالية متعدّدة ورؤى تعبيرية تترجم عنها . فالفنّان يمتلك القدرة في بناء عالم مثالي خيالي يعبر فيه عن نفسه كيف ماشاء ويشبع فيه رغباته الحسيّة ، كما أنه يمتلك القدرة على العودة إلى الواقع المعاش ، فميدان الفنّ إذاً هو ميدان رحب يلجأ إليه الفنان ليعبّر عن إنسحابه أو رفضه للواقع ، لكنّه أيضا ميدان للكينونة والتجسّس والتواصل مع الآخر ، ومن هنا يمكننا القول أنّ من أهم خاصيات الفنّان هي المراوحة بين الواقع والخيال ، أي بين الحاضر المعاش والغائب المنشود ، يتمّ الإبداع الفني عن طريق تطويع واستعمال عناصر أولية لمادة أو لموضوع قائم الذات ، ويمثل الواقع في مناسبات عدّة من الموضوع ، الذي يقوم العمل الفنّي على عدّة شروط لعلّ من أبرزها عدم اختزاله على أنّه مجرّد إعادة بناء للواقع وإنتاج يصور أشكال خالية من المضمون فتوفّر الشكل فقط لا يبيح الحديث عن فنّ في أتمّ معانيه » في ذات الحين وعلى مستوى أعمق فالتجربة الفنية تساهم في نجاح العمل الفني باعتبارها تتجاوز حرامة العقل والمنطق، فالتجربة الفنيّة هي في نفس الوقت تجربة انفعالية ، من جهة أخرى يعتبر الإبداع بما هو سمة العمل الفنّي مهارة وقدرة على رؤية الأشياء على نحو مغاير لما هو مألوف ورتيب ، ولذلك تقترن سمة الإبداع بحضور الذّات والإنفتاح لأنّ العمل الفنّي يخترق المحدودية ويتجاوز الحدود الذي يفرضها الواقع وفي ظل القرية الكونية يتم التوصل والتوريث للفن الراقي والمقامات الراقية ،حيث أنّ الفنون تعدُّ أيضا وسيلة تربوية تساهم في تأطير وتثقيف أفراد المجتمع والنصوص بهذا الأخير نحو الأفضل بمختلف أشكالها التي تساهم في نشأة الفرد وبلورة شخصيته لما تعكسه من التحام بين العقائد والقيم والأساطير التي تتوارثها الأجيال ، كذلك وفي مرحلة ثانية تنقل السلوك الحضاري التقليدي منه والمحدث بما فيه من أنماط متوارثة تساعد على تجسيد واستمرارية وترسيخ القيم والمثل الأخلاقية والأعراف الإجتماعية ، كما يجدر التأكيد على دورها الفعّال في إطار التزاوج بين الحضارات والشعوب ، حيث تقوم مقام الوسيط الإعلامي والدفاعي في الوصل بين أفراد المجتمع الواحد وبقية المجتمعات الأخرى إذن ومن أجل مقاربتنا هذه لمفهوم الفنّ ودوره في المجتمع نودّ توجيه دعوة إلى كافة المختصين في هذا المجال ، تكثيف الاهتمام بالفنون لما تعكسه من فكر وعلم غنيات بالدلالات الاجتماعية والأخلاقية والتربوية ، لعل بذلك نسير بمجتمعاتنا نحو الأفضل والأرقى ، وخاصة ما يتمتع به المغرب الغربي من تنوع ثقافات مزجت الأدب مع الفن الراقي وخير دليل الفنانة القديرة إحسان توتان رئيسية الجوق النسوي ، هذه ومضة على جوق الفن المغربي النسوي وبصفة خاصة التطواني ،،،،، والله ولي التوفيق ……

حوار بين السائل والمجيب

الضيف : الفنانة المتألقة إحسان توتان

… نلتقي الليلة الفنانة المغربية القديرة إحسان توتانة .س/ ماهو مسقط رأس إحسان توتان؟ج/ ولدت بمدينة تطوان فهي مسقط رأسي س/ ماهي بداياتك بالفن ؟ج/ بدأت الفن منذو الصغر في البيت والمدرسة س/ متى بدأ اهتمامك بالفن عمل رسمي ؟ج/ بعد أن صقلت موهبتي كونت تأسيس فرقة نسوية (الحمامة البيضاء) 1995م س/ هذه الفرقة مازلت؟ج/ في الحقيقة الآن عندي جوق نسوي مكون من 10بنات جميلات ولهن دراية بالفن فلكلور وتراث وعزف آلات موسيقية س/ماهو اللون الفني التي تجيدينه؟ج/ كما قلت سابقا بدأت الفن منذو الصغر بتطوان وهي مدينة عريقة بالفن التراثي ولها طقوس خاصه ولديها زاوية الحراقية التى تهتم بكل الأغاني التراثية والسماع الصوفي س/من له الدور الرئيسي في تعليم إحسان توتانة؟ج/طبعاً الكثير ولكن المرحوم باذن الله تعالى الأستاذ عبد الصادق سفارة رحمة الله عليه له الفضل بعد الله في صقل موهبتي س/ما هو أفضل ما تحبي تغني فيه؟ج/ أكيد الغناء الأندلسي وبالاخص أغاني العروسة وحفلات الأعراس بالإضافة إلى جميع أنواع الغناء س/ ماهي مشاركات انشطتكم ؟ج/من أهم المشاركات خارج الحدود في الحقيقة حفل تلفزيوني ليالينا العربية في تونس بإشراف المستشار الإعلامي استاذ بحار وهناك عدة مشاركات في المغرب في أغلب المهرجانات التي تقام .س/ ماهو جديد إحسان توتان؟ج/حالياً أجهز عمل جديد في طور الإنتاج سوف يعلن عنه قريبا يتبعها أعمال أخرى باذن الله تعالى س/ماهي الرسالة التي نختم فيها دردشة عالهوا؟ج/ أولا الشكر لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ثم التقدير والاحترام والإجلال لمولانا أمير المؤمنين الملك محمد السادس حفظه الله ، والشكر موصول لكل جماهير الفن الأصيل فأنا بدون الجمهور الكريم لا أعمل شئ ولكم أيها الفارس الشاعر الكبير عزيز منتصر ولمعد هذا اللقاء .وبعد ذلك ما تم مع الفنانه الرائعه إحسان توتانة المغربية الأصيل

الفنانة المتألقة إحسان توتان جوق الحمامة النسوي تطوان
الفنانة المتألقة إحسان توتان جوق الحمامة النسوي تطوان

اترك رد