اختتام النسخة الأولى من المسابقة القرآنية الكبرى لجمعية منتدى أهل سريف للتنمية

اختتام النسخة الأولى من المسابقة القرآنية الكبرى لجمعية منتدى أهل سريف للتنمية

أعجب الحاضرون إعجابا منقطع النظير بمستوى التنظيم المحكم الذي تميزت به هذه النسخة الأولى من المسابقة في مختلف جوانبها أطوار المسابقة الإقصائية المؤهلة للمسابقة النهائية في حفظ وتجويد القرآن الكريم بدار الطالبة قبيلة أهل سريف.
تمت أطوار المسابقة الإقصائية المؤهلة إلى المسابقة النهائية في حفظ وتجويد القرآن الكريم بقبيلة أهل سريف الى منافسة قوية حيث  تأهل تسعة مقرئين المتأهلون إلى المسابقة النهائية
واستعدادها لدعمهم بما يسهم في الرفع من مستواهم المعرفي، وذلك إن دل على شيء فإنما يدل على العناية التي يوليها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله لنشر القرآن ومختلف العلوم النافعة في المملكة .
‏وقد افتتح الحفل بآيات بينات من القرآن الكريم والتي تلاها المقرئ أحمد شحموط ، ومن ثم الإستماع الى النشيد الوطني ليبدأ الشروع في تنزيل عرض شريط  من إنتاج الجمعية لتعريف بالإهتمام القبيلة في حفض القرآن عبر التاريخ القبيلة حفظا وتجويدا .
ثم أستقبل الطلبة المشاركون المتأهلين  للمرحلة النهائية بأنشودة (طلع البدر علينا) وهم موشحون بدروع  تحمل شعار جمعية منتدى أهل سريف للتنمية،
كما خصص جانبا منها لاستعراض ملاحظات لجان التحكيم، والتي كانت في مجملها ملاحظات قيمة ينبغي تعميمها على المدارس القرآنية للاستفادة منها مستقبلا.
وفي المحصلة فإن القائمين على المسابقة في جمعية  منتدى أهل سريف قدموا دروسا رائعة في حسن التنظيم وضربوا مثالا حيا على أهمية العمل بروح الفريق.
وبخصوص ختام المسابقة الأولى بقبيلة أهل سريف فقد حضرت “ليلة القرآن” شخصيات  من بينهم علماء وفقهاء وأئمة قبيلة أهل سريف وفقهاء القبائل المجاورة  وفعاليات المجتمع المدني والسلطة المحلية ورئيس جماعة بوجديان ومدير دار الطالبة حيث أقيم الحفل.
كما تضمنت السهرة تلاوات عطرة واختتمت بتوزيع جوائز عينية وإفادات تكريم للفائزين في نسخة هذا العام من المسابقة القرآنية.
وبعد هذا المجهود الكبير الذي بذلته جمعية أهل سريف للتنمية
في هذه المسابقة خدمة لكتاب الله في قبيلة أهل سريف
ودعم المدارس القرآنية  الموجودة في القبيلة .
لتكوين وتأطير القائمين على مساجد على المناهج الحديثة لتدريس القرآن وعلومه. في تطبيق الملاحظات القيمة والمفيدة التي قدمتها لجان التحكيم في المسابقة على أداء المتسابقين.

نسأل الله جلت قدرته وتعالى عزه وتقدس مجده وكرمه أن يجعل كل هذا في ميزان حسنات للرئيس الفعلي للمؤسسة جلالة الملك محمد السادس أيده الله بنصره، وأن يرفع عن بلادنا وبلاد المسلمين وعن أمة الحبيب صلى الله عليه وسلم البلاء والوباء إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
عادل بن احساين

اترك رد