alexa

أزمة بنزين في موريتانيا تدخل يومها الثالث والحكومة تتعهد بضخ كميات كافية في محطات التوزيع

أزمة بنزين في موريتانيا تدخل يومها الثالث والحكومة تتعهد بضخ كميات كافية في محطات التوزيع

تخيم أزمة محروقات على العاصمة الموريتانية نواكشوط منذ ثلاثة أيام، حيث يضطر العديد من أصحاب السيارات للوقوف ساعات في طوابير طويلة أمام محطات الوقود لملء خزانات سيارتهم

وتسببت ندرة المحروقات بمحطات الوقود بنواكشوط في أزمة حادة بالمدينة، حيث نتج عن ذلك اكتظاظ واختناق مروري أمام محطات الوقود، بحسب ما أفادت عدد من المواقع الإخبارية الموريتانية.

ونقلت مصادر إعلامية موريتانية عن بعض أصحاب السيارات، قولهم إنهم يضطرون للانتظار ساعات في طوابير طويلة على أمل الحصول على لترات من البنزين، وقد ينتظر بعضهم طويلا وحين يصل دوره تكون الكميمة الموجودة لدى المحطة قد نفذت.

من جهتها، نفت وزارة البترول نفاذ مخزون البنزين بالبلاد، قائلة إن هذه المادة موجودة “بوفرة على مستوى المستودعات ولم يتم تسجيل أي عجز في المخزون الوطني”.

وأضافت الوزارة في، بيان، أن مستودعات نواذيبو لوحدها تتوفر على مخزون من البنزين “يغطي حاجيات البلاد طيلة مدة تفوق الشهر كما تحتوي مستودعات نواكشوط على مخزون يزيد على العشرين يوما من الاستهلاك”.

وفسّر البيان الأزمة بأنه تم تسجيل بعض التأخر في تَزَوُّد بعض الموزعين على مستوى نواكشوط، وانعكس ذلك بشكل مباشر على تَوَفُّر مادة البنزين على مستوى بعض المحطات. وأضاف أنه قد تم ضخ كميات كبيرة من البنزين سيتم توزيعها على المحطات المعنية.

اترك رد