وداعا شيرين…

وداعا شيرين...

في قلب المأساة ثمة خطوط وملامح وألوان أريد أن أظهرها وأعبر بها…للأسف كل الألوان اليوم تغدو باهتة وباردة…باغتيال جنود الاحتلال الغاشم للصحفية والإعلامية الفلسطينية البارزة شيرين أبو عاقلة الجزيرة برصاصة غادرة على الرأس أثناء تغطيتها لاقتحام مخيم جنين رغم ارتدائها لسترة الصحافة…
نقلت لسنوات عدة تفاصيل الوجع الفلسطيني ومقاومته الباسلة…وكانت تردد دائما عند ظهورها على الشاشة:
” أوافيكم بالتغطية فور اتضاح الصورة ”
الآن اتضحت لنا الصورة وللعالم أجمع…وأن رصاص الغدر لا يفرق بين الحق والباطل…
لن نسمع صوتها بعد اليوم: صوت الحرية الذي اعتدنا على سماعه ولاتزال ذبذباته ترن في آذاننا
خالص العزاء لأهلها وزملائها ولمحبيها وللجسم الصحفي الحر وللشعب الفلسطيني والعربي…
الفنان التشكيلي الأكاديمي المغربي
الدكتور محمد بنعبد الله
سفير الإبداع والأمل والسلام العالمي

اترك رد